جرحى برصاص "قسد" أثناء هروبهم من التجنيد الإجباري في منبج

تاريخ النشر: 12.09.2020 | 11:57 دمشق

حلب - خاص

جرح شخصان اليوم السبت، برصاص "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، خلال محاولتهم الهروب من أحد معسكرات الأخيرة شرق مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إن الشابين عبد الله الزعيان وحمد الذياب من أهالي محافظة الرقة أصيبوا برصاص حرس معسكر "غادروا" للتجنيد الإجباري التي تديره "قسد" أثناء محاولتهم الهروب من المعسكر الموجود غرب سد تشرين بريف منبج الجنوبي الشرقي.

وأضافت المصادر أن حملات التجنيد الإجباري التي تقوم بها الأجهزة الأمنية التابعة لـ"قسد" مستمرة بعد تجمع المئات في معسكرات التجنيد الإجباري التي أنشأتها مؤخراً في ريف منبج.

و شهد آخر شهر آب الفائت وفاة شاب قرب سد تشرين برصاص حرس المعسكر أثناء محاولته الهروب نحو محافظة الرقة، واختطفت "وحدات حماية المرأة" التابعة لـ"وحدات حماية الشعب"، فتاة قاصرا من ريف الرقة، بحجة التجنيد الإجباري.

وفي نيسان الفائت، أعلنت "قسد" إيقاف حملات التجنيد الإجباري في المناطق الخاضعة لسيطرتها في شمال شرقي سوريا، بحسب بيان صادر عنها، ويأتي ذلك في ظل إجراءات الوقاية من فيروس "كورونا"، إلا أنها عادت خلال الأشهر الماضية لشن حملات تجنيد في مناطقها وفق ما رصده موقع تلفزيون سوريا.

إقرأ أيضاً.. هكذا يتم اختطاف الأطفال والقاصرات في مناطق سيطرة "قسد"

وتسيطر "قسد" التي تشكّل "وحدات حماية الشعب مكوّنها الأساسي على كامل مدينة منبج، منذ مطلع العام 2016، بعد معارك خاضتها ضد تنظيم "الدولة"  بدعم جوي من "التحالف الدولي" لتشهد المدينة فيما بعد العديد من الإضرابات ضد انتهاكات "قسد"، آخرها ضد سياسة "التجنيد الإجباري" الذي فرضته على شباب المدينة.

إقرأ أيضاً.. تفادياً لهروبهم.. "قسد" تسوق الشبان المجندين إلى شرق منبج