الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

بدأت محكمة إقليمية في برلين، يوم الخميس، محاكمة شخص أطلق قذيفة صاروخية على مجموعة من المدنيين في مخيم اليرموك جنوبي دمشق قبل ثماني سنوات وتسبب بمقتل سبعة منهم على الأقل.
تعرض شرطيان إسرائيليان اليوم الأحد، لعملية طعن نفذها مجهول لاذ بالفرار فور العملية ولم تتمكن الشرطة الإسرائيلية من القبض عليه، في حين اعتبرتها الفصائل الفلسطينية رد فعل طبيعياً على جرائم الاحتلال، بحسب وكالة الأناضول
قالت هيئة فلسطينية، الأحد، إن السلطات الإسرائيلية أصدرت أمرا عسكريا يمنح الجيش تصريحا بملاحقة 6 مؤسسات فلسطينية "وإغلاق مقارها"، بعد قرار إسرائيلي سابق باعتبارها "منظمات إرهابية".
ما يزال مخيم اليرموك هو الرقم الأصعب بحياة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وما يزال اللغز الأكبر الذي يشغل بال وتفكير سكانه اللاجئين، وقام نظام الأسد منذ أيام قليلة بفتح أبواب المخيم أمام سكانه، وذلك بعد القصف والدمار والقتل الذي قامت به طائراته، وكأن
قالت الإدارة الأميركية إن إسرائيل لم تبلغها مسبقاً بعزمها على تصنيف 6 مؤسسات حقوقية ومجتمع مدني فلسطينية على أنها منظمات إرهابية، مما يكذّب رواية إسرائيلية بهذا الخصوص.