بعد ضعف الإقبال عليه بسبب ارتفاعه.. انخفاض سعر الفروج في سوريا

بعد ضعف الإقبال عليه بسبب ارتفاعه.. انخفاض سعر الفروج في سوريا

new-h-alwatan-387.jpg
محال الفروج في سوريا (الوطن)

تاريخ النشر: 24.05.2022 | 15:05 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد عن انخفاض أسعار الفروج في الأسواق السورية بعد تراجع شرائه بسبب ارتفاع أسعاره.

وقال حداد لصحيفة (الوطن) المقربة من النظام السوري إن "تصريف الفروج حالياً يعتبر ضعيفاً جداً نتيجة ضعف القوة الشرائية للمواطن إضافة إلى تركيز المواطنين خلال الفترة الحالية على شراء البازلاء والفول والثوم من أجل المونة ونتيجة لذلك نجد أن أسعار الفروج تنخفض في السوق".

وأوضح أن "كيلو الفروج يكلف المربي بحدود 7500 ليرة، في حين حددت وزارة التجارة الداخلية سعره في نشرتها الأخيرة بـ 7200 ليرة، وبالتالي يعتبر المربي خاسراً وفقاً لهذه الأسعار".

وأضاف أن الوزارة لا تشتري الفروج من المربين بل من المسالخ التي تشتريه بدورها من المربين بسعر 6500 ليرة للكيلو، وبالتالي تحدد الوزارة أسعاره في نشراتها وفقاً للمسالخ التي تخفض أسعارها بشكل يومي تقريباً من أجل تصريف البضائع الموجودة لديها".

تحسن الطقس يزيد إنتاج الفروج

وأشار حداد إلى أن "إنتاج الفروج ازداد بعد انتهاء فترة عيد الفطر بنسبة تقارب 20 في المئة، وذلك بعد عودة نسبة من المربين إلى التربية مع تحسن الطقس، إضافة إلى توفر صيصان التربية بشكل أكبر وتراجع أسعارها مع تراجع سعر الفروج مؤخراً"، مبيناً أن سعر صوص التربية اليوم بحدود 600 ليرة بعد أن كان منذ أسابيع قليلة بحدود 1800 ليرة.

وحول توفر الأعلاف وأسعارها في السوق قال حداد إن "هناك قلة في مادة كسبة فول الصويا، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها مؤخراً، إذ وصل سعر الكيلو إلى نحو 3500 ليرة، في حين انخفض سعر مادة الذرة الصفراء في السوق إلى نحو 2250 ليرة".

واستبعد حداد انخفاض سعر الفروج خلال الأيام المقبلة لأكثر من السعر الرائج في السوق حالياً.

قطاع الدواجن في سوريا

وتسبب الارتفاع الكبير في تكاليف الإنتاج في قطاع الدواجن بمناطق سيطرة النظام إلى إعلان أعداد كبيرة من المربين إفلاسهم وخروجهم من دائرة الإنتاج.

وفي آذار الفائت رفعت مؤسسة الأعلاف التابعة لحكومة النظام السوري أسعار الأعلاف المدعومة، بحجة أن الارتفاع عالمي وسببه "الأزمة في أوكرانيا"، وهو ما أثر بشكل مباشر على أسعار اللحوم والبيض في البلاد.

واستغنى كثير من السوريين في مناطق سيطرة النظام عن شراء اللحم الأحمر، ومؤخراً الفروج والبيض نتيجة ارتفاع أسعارها، وازداد الأمر سوءاً مع رفع الدعم عن آلاف العائلات وارتفاع سعر المازوت والخبز إلى أكثر من الضعف، في ظل انهيار الليرة السورية وتلاشي قيمتها الشرائية مع تدني الرواتب في القطاعين العام والخاص.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار