الأزمة الاقتصادية في سوريا

أدى الارتفاع الكبير والمستمر للأسعار في مناطق سيطرة النظام السوري إلى تخلي الكثير من المواطنين عن المواد الغذائية الأساسية، حيث باتت عظام الذبائح بديلاً عن اللحم لعدد كبير من السوريين.
سجلت الصادرات السورية إلى دول الخليج انخفاضاً لافتاً خلال الأيام الماضية وصل إلى 50 في المئة، وأرجع عضو "لجنة تجار ومصدري الخضر والفواكه" محمد العقاد ذلك إلى انتهاء موسم الفواكه الذي سجل حركة ممتازة في الأشهر الفائتة.
كشف المتخصص بالجراحة النسائية في جامعة دمشق الدكتور هيثم عباسي أن عمليات الإجهاض في سوريا تضاعفت خلال العشر سنوات الماضية، وازدادت بنسبة ألف في المئة. لافتا إلى "وجود تبعيات خطيرة على صحة المرأة من جراء هذه العمليات". 
قرأ المحلل الاقتصادي بسام دحدل، قرار وزارة التجارة الداخلية الجديد بأن النظام يريد أن يلغي الفجوة بين السعر المدعوم وغير المدعوم
يرى سكان في العاصمة دمشق أنَّ النظام السوري تخلى عن سياسة الدعم الاجتماعي دون قدرته على ضبط الأسعار وزيادة متوسط الرواتب والأجور.