داريا

أخلت ميليشيا "حزب الله" اللبناني، أمس الأربعاء، أحد مقارّها العسكرية الواقعة على أطراف مدينة داريا في ريف دمشق.
كشف موقع "صوت العاصمة" عن عودة ما سمّاها "تجارة الأنقاض" إلى واجهة أعمال ضباط أمن الفرقة الرابعة وقياديي الميليشيات المحلية في ريف دمشق، وذلك تزامناً مع نشاط العمل في سوق العقارات والتعهدات في المنطقة.
في عام 2012 كُتِب لمنى حياة جديدة بعد أن نجت من مجزرة أودت بحياة سبعة من أفراد أسرتها في مدينة داريا.
يمكن للتحقيق حول الهجمات التي نفذتها قوات بشار الأسد والتي خلفت 700 قتيل أن ينصف الضحايا
كانت نقطة "الفندق" المطلة على مقام "سكينة" المزعوم، تعدّ أخطر نقاط المعارك في مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، خلال حصارها ومحاولة جيش النظام السيطرة عليها، وبما أنّ الخطر يحيط بها من كل مكان قصفاً وقنصاً وأنفاقاً، كان قلة من المقاتلين..