الصور

"لم يستمع إلى ابنه.. فخسر المسابقة"! 😑
وأنتم هل تعرفون لمَن هذه الصور؟ 🤔

إذا وضعنا أمامَ الطفل كتاباً مقترناً بالصور أو مجلة، وآخرَ من دون صور، فلا شك أنه يمدُّ يدَهُ للأول. أعرف هذا من طفولتي، وطفولةِ أولادي، ومن خلال علاقتي الطويلة الحميمة مع أجيال الأطفال
طرفة "العصفور" التي سنروي سطورًا منها لأنها مكسيكية طويلة ونغفل أخرى لأن نهايتها غير صالحة للنشر وفي بدايتها غناء عن نهايتها
لطالما شكّلت الحرب، بوصفها مصدراً للعنف الجسدي والنفسي والبصري، الموضوع الأكثر تحريضاً لمخيلة الفنان، ولعدسة المصور
"الوقت قليل لأكون شاهدا على هذا السيرك العظيم"
بعبارة الشاعر الخضر شودار أبدأ، وأمضي إلى الصورة، التي باتت اليوم تتصدر المشهد، في الإعلام في وسائل التواصل الأجتماعي