المصوّر بسام خبية يطلق كتاب "شهود الحرب: أطفال سوريا" لتوثيق جرائم الأسد

تاريخ النشر: 25.07.2021 | 17:28 دمشق

آخر تحديث: 25.07.2021 | 18:00 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

"شاهد مصور أطفال سوريا وهم يُقصفون من قبل حكومتهم" تحت هذا العنوان نشر موقع The Intercept الأميركي الشهير، حكاية المصوّر والصحفي السوري بسّام خبية الذي تمكّن أخيراً من إصدار كتابه "شهود الحرب: أطفال سوريا" الذي يروي قصة أطفال سوريا بالصور الفوتوغرافية.

عندما بدأت الحرب في سوريا عام 2011، اضطر خبية إلى التقاط الصور ليس لأنه أراد أن يكون مصورًا، ولكن لأنه كان في وضع فريد لتوثيق مجتمعه المحلي والأهوال التي كان يعاني منها.

وبصفته أحد المطلعين الذين سرعان ما تم توزيع صورهم في جميع أرجاء العالم، أصبح خبية مصورًا صحفيًا رفض النظر بعيدًا حيث بدأت بلاده تحترق من حوله. فالتقط صوراً لأصدقائه وأقاربه وأبناء مجتمعه وهم يتعرضون للقصف والهجمات الكيماوية، وللحصار، وحرب الاستنزاف القاسية.

في كتابه الذي يعدّ باكورة أعماله، يطلب خبية من الجمهور أن ينظروا إلى ما رآه -ليس من سادية لا طائل من ورائها، ولكن في دعوة لمزيد من الشهود، من أجل مزيد من المساءلة، ومن أجل العدالة. يناشد "شهود الحرب" أولئك الذين يفتحون صفحاته ليروا ما تم ارتكابه.

ونقل الموقع الأميركي عن خبية قوله: "أريد أن أخبر العالم، أينما كانوا، أنه لا ينبغي أن يتعرض الأبرياء لآلات الموت لمدة 10 سنوات متواصلة دون تدخل من المجتمع الدولي. أنا لا أتحدث عن المقاتلين والجيوش. أنا أتحدث عن مجتمع دمرته آلات الحرب.. بمشاركة مختلف الدول".

ويتابع: "الكتاب لا يتضمّن صوراً لمقاتلين أو آلات حرب أو تمدح طرفاً على حساب آخر، لا توجد دبابات تتدحرج عبر الغبار أو مدافع مرفوعة إلى السماء. وبدلاً من ذلك، إنه سِجِل لما سمح العالم بحدوثه للرضع والأطفال الأبرياء في سوريا".

 

F78P3129.jpg
من صور كتاب خبية

 

تحاول صور خبية توثيق ما لا يوصف وجمع الأدلة الحاسمة للجرائم ضد الإنسانية. حتى عندما توثق صور خبية جرائم الحرب التي تُرتكب مع الإفلات من العقاب، فهي أيضًا لطيفة ومركبة وهادئة وجميلة. الجمال هو السبب، ففي النهاية نختار أن ننظر.

وأوضح خبية سبب تركيزه على الأطفال في صوره، قائلاً: "في كل هجوم، هناك دائمًا طفل مصاب. والنظام يزعم أنه جاء من أجل حماية الأهالي من الجماعات المسلحة".

بعد أكثر من 10 سنوات من الحرب، قُتل ما لا يقل عن  5 آلاف طفل، وأصيب نحو 4 آلاف بجروح خطيرة، وهو العدد نفسه للذين تم تجنيدهم من الأطفال، كما نزح أكثر من 5 ملايين طفل قسراً.

في إحدى الصور، يظهر أربعة أطفال صغار يركبون على دوامة صغيرة، على ما يبدو منشغلون بالمصاصات والفشار، باستثناء فتاة صغيرة تحدق بثبات، بتحد تقريبًا، خلف العدسة. يدرك المشاهد أن الأطفال لا يجلسون فوق خيول مزينة بالأكليل ولكن بقايا قنابل روسية.

 

WITNESSES_TO_WAR_7.jpg
من صور خبية

 

سيكون المحتوى المقدم من الأصداف ذات اللون الأخضر العسكري محل أعجوبة الكاروسيل كافيًا لتوجيه التأثير إلى المنزل، ولكن كلما نظر المرء أكثر، غرق السياق. الأطفال ليسوا في الشمس في الهواء الطلق ولكن في ما يشبه قبوا منخفض السقف أو قبوا -حيث كانوا يقضون احتفالهم بعيد الأضحى، أحد أهم الأعياد الإسلامية وأكثرها بهجة.

لا يسع المرء إلا أن يفكر في مدى معرفة الأطفال ليس فقط بالذخائر غير المنفجرة ولكن أيضًا مع النوع المتفجر. في سوريا، حتى "السماء مميتة"، كتب ليزلي توماس وإيمي ينكين في مقدمة كتاب "شهود الحرب".

 

WITNESSES_TO_WAR_4.jpg

 

العديد من صور خبية تضم أطفالاً يلعبون. ودائمًا ما تكون في وسط الدمار: أطفال يتجولون في حافلة تعرضت للقصف؛ فتاة صغيرة ترتدي عقالًا على شكل فراشة لامعة على قمة جبل من الحطام؛ طفل صغير يوازن على إطار أمام جدار ممزق بالرصاص؛ تلميذ فقد ذراعه يقف قرب مقعده.

"أُعدّ هذا الكتاب ليُظهر للناس مدى تأثير هذه الحرب على جيل كامل من الأطفال السوريين. بعض الناس ولدوا وعاشوا وماتوا ولم يعرفوا شيئًا سوى الحرب" يقول خبية ثم يختم: "الحياة ثمينة. علينا أن نسعى لتحقيق العدالة لأولئك الذين ماتوا. إذا لم نفعل ذلك، فقد يحدث هذا في أي مكان".

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين