التهريب

اندلعت اشتباكات بالأسلحة النارية، الجمعة، بين مهربين قادمين من الأراضي اللبنانية وعناصر من الفرقة الرابعة التابعة للنظام في منطقة القلمون الغربي على الحدود السورية - اللبنانية.
أحد التجار قال "لم يبقَ أمامنا إلا الرحيل من هذا البلد".
لا يخفي الأردن هواجسه مما يجري على حدوده مع سوريا، لجهة حركة التهريب النشطة للمخدرات والأسلحة إلى داخل أراضيه.
شنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حملة جديدة على معابر التهريب في نهر الفرات بمحافظة دير الزور.
فرض تراجع النشاط الاقتصادي والدخل في الساحل السوري على الشبان التوجه نحو التجنيد والتطوع مع الميليشيات والعمل بالتهريب مع ما تؤمنه تلك الأعمال من دخل مادي يفوق الأعمال التقليدية وذلك وسط تغاضي حكومة النظام عن دعم النشاط الصناعي والزراعي في المنطقة.