الأمن الغذائي في سوريا

مع قلة الأمطار ونقص الوقود وارتفاع أسعار الأسمدة، يواجه المزارعون في شمال شرقي سوريا عاماً سيئاً إذ يبدو أن محصول القمح المخيب للآمال سيوجه ضربة أخرى للإمدادات الغذائية في بلد يعاني من تغير المناخ والحرب.
حذر المركز الأوروبي للاستجابة للطوارئ من موجة جفاف شديدة وطويلة الأثر في سوريا، بسبب تفاقم نقص المياه في ظل الظروف غير العادية خلال موسم الأمطار.
شدد "منتدى المنظمات غير الحكومية بشمال غربي سوريا - Northwest Syria NGO Forum" على ضرورة تجديد دخول المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى على الحدود التركية.

أعرب مشرّعون أميركيون عن "قلقهم العميق إزاء المعاناة المطولة للشعب السوري"، مؤكدين دعمهم لتقديم المزيد وتوسيع وصول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا "دون تقديم تنازلات".
حذّرت لجنة الأمم المتحدة المستقلة لتقصي الحقائق المعنية بسوريا من أن عدم قيام مجلس الأمن الدولي بتجديد تفويض المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا "سيكون بمنزلة فشل من الدرجة الأولى"، مشيرة إلى أنه "من غير المعقول التفكير في إغلاق آخر معبر حدودي