فجوة كبيرة في تمويل الاستعداد للشتاء تهدد 2.5 مليون شخص بشمال غربي سوريا

فجوة كبيرة في تمويل الاستعداد للشتاء تهدد 2.5 مليون شخص بشمال غربي سوريا

شمال سوريا
الشتاء يهدد شمال غربي سوريا (الأناضول)

تاريخ النشر: 02.12.2022 | 21:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

بلغت نسبة فجوة تمويل الاستعدادات لشتاء هذا العام والاستجابة للفيضانات في شمال غربي سوريا 82 بالمئة، ما يعرّض حياة نحو مليونين ونصف المليون شخص للخطر.

ووفق تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) اليوم الجمعة، فإن هناك حاجة إلى 209.51 مليون دولار للشتاء والاستجابة للفيضانات في شمال غربي سوريا. وهذا المبلغ يشكّل فجوة كبيرة في التمويل نسبتها 82 في المئة، ما يهدد حياة 2.5 مليون شخص.

وأشار التقرير إلى أن الاشتباكات بين فصائل المعارضة التي جرت بريف حلب الشمالي واستمرت لنحو أسبوع بدءاً من الـ11 من تشرين الأول الماضي، أسفرت عن مقتل سبعة مدنيين على الأقل وإصابة 11 آخرين، وفقًا لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان.

وفي الـ6 من تشرين الثاني، تم الإبلاغ عن قصف وغارات جوية واشتباكات في إدلب، ما تسبب في حرائق وتدمير منازل في ثلاثة مخيمات. وخلال ذلك، قُتل ما لا يقل عن 9 مدنيين وأصيب 75 آخرون.

وأفاد التقرير بأن هناك تقدماً مستمراً في إنشاء مساكن آمنة لنقل الناس إليها بدلاً من الخيام. حيث تم تنفيذ أكثر من 6000 مأوى وأكثر من 16700 قيد التنفيذ.

الاستجابة الخاصة بالكوليرا

وفي تشرين الثاني الفائت، عبرت 693 شاحنة محملة بالأغذية ومستلزمات الكوليرا ومواد الإيواء وغيرها من المساعدات من تركيا إلى شمال غربي سوريا، لتصل إلى 2.7 مليون شخص تقريباً.

يعيش أكثر من 2.1 مليون شخص في شمال غرب سوريا في المناطق الفرعية الأكثر عرضة لخطر تفشي الكوليرا. واعتبارًا من الـ29 من شهر تشرين الثاني الماضي، سجل فريق شبكة الإنذار المبكر والإنذار والاستجابة 422 حالة كوليرا مؤكدة مختبريًا و12 حالة وفاة في شمال غرب سوريا.

ووفق الشبكة، فقد تم الإبلاغ عن أكثر من 17400 حالة كوليرا مشتبه بها، في كل من محافظتي إدلب وحلب، أكثر من نصفهم من الأطفال في سن الخامسة وما دون.

يراقب المجتمع الإنساني الوضع عن كثب ويستجيب وفقًا لذلك. تم إنشاء ثماني وحدات لمعالجة الكوليرا في ست نواحي في محافظتي إدلب وحلب. بالإضافة إلى ذلك، تم تفعيل 11 فريق استجابة سريعة.

وتُبذل جهود كبيرة من أجل معالجة مياه الشرب بالكلور ومراقبة جودة المياه. وتحتاج 45 في المئة من محطات المياه في الشمال الغربي إلى الإصلاح والتشغيل، وفقًا لمجموعة المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية. ومع ذلك، تؤثر قيود التمويل أيضًا على تدخلات الصرف الصحي. هناك حاجة إلى تعبئة الموارد بشكل عاجل لزيادة التأهب وضمان العلاج في الوقت المناسب، بما في ذلك شراء مجموعات العلاج والإمدادات الطبية ، وتوفير الدعم للمختبرات وتدريب العاملين الصحيين والمجتمعات.

الغذاء وسبل العيش والاستعداد لفصل الشتاء

وأوضح التقرير أن التضخم وقدوم فصل الشتاء يهدد حياة المدنيين القاطنين في شمال غربي سوريا، حيث يعني 3.3 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي.

 إن أزمة الأمن الغذائي في سوريا مرتبطة إلى حد كبير بالتدهور الاقتصادي والظروف الشبيهة بالجفاف وندرة المياه ومحدودية إمدادات الطاقة وتحركات السكان. في الوقت الراهن، هناك 44 بالمئة من السكان في شمال غربي سوريا لا يستطيعون شراء الخبز. ومع حلول شهر أيلول 2022 ارتفع متوسط سعر السلة الغذائية لبرنامج الأغذية العالمي والمكونة من الخبز والزيت النباتي والسكر والعدس والأرز، نحو أربعة أضعاف في غضون عامين. وعلى مدى الأشهر السبعة الماضية وحدها ارتفع سعر الزيت النباتي والطحين أكثر من 40 بالمئة بسبب آثار الأزمة في أوكرانيا. ومن المتوقع أن يؤدي موسم الشتاء المقبل إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية حيث تنتشر الفيضانات والعواصف الثلجية في المنطقة. كما وأن سعر الديزل المستخدم للتدفئة بلغ الضعف اعتبارًا من شهر أيلول 2022.

بعد أكثر من عقد من الحرب، تتطلب طبيعة الأزمة التي طال أمدها في سوريا استجابة تلبي احتياجات المجتمعات بما يتجاوز المنظور قصير المدى.

إن توسيع نطاق أنشطة الإنعاش المبكر وفرص سبل العيش مع مراعاة النظم الغذائية وسلسلة القيمة بين شهري تشرين الثاني وكانون الثاني 2023، يعد أمرًا بالغ الأهمية. ويخطط قطاع الأمن الغذائي وسبل العيش عبر الحدود في سوريا استهداف أكثر من 144 ألف شخص بمثل هذه الأنشطة بما في ذلك فرص تحسين الدخل وتحسين سلسلة القيمة واستعادة أصول الثروة الحيوانية وإنتاج الغذاء على نطاق صغير. ولكن يواجه القطاع حاليًا فجوة تمويلية بنسبة 57 بالمئة لتنفيذ جميع هذه الأنشطة في شمال غربي سوريا.

ومع تزايد الاحتياجات في فصل الشتاء بدأت المنظمات الإنسانية بتسليم مساعدات الشتاء في وقت مبكر ابتداءً من تشرين الأول من العام الحالي. ويستهدف قطاع الأمن الغذائي وسبل العيش على وجه الخصوص مليون شخص في 26 ناحية. وتشمل الأنشطة توفير المدخلات الزراعية لخطة الاستجابة للشتاء والتأهب للمحاصيل الشتوية، وإعادة تأهيل المخابز، وشراء القمح من المزارعين المعّرضين للخطر، وتجهيز الخضروات، وفق تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار