يتضمن أخطاء مادية ومعلومات مضللة.. تركيا تنتقد بيان الأمم المتحدة بشأن محطة علوك

تاريخ النشر: 17.07.2021 | 07:22 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت وزارة الخارجية التركية أن ما ورد في بيان لهيئات أممية عن محطة علوك للمياه شمال شرقي سوريا "يتضمن أخطاء مادية ومعلومات غير كاملة ومضللة".

وردّ المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلغيتش، خطياً على سؤال وجّه إليه حول بيان صدر الخميس عن هيئات أممية حول محطة مياه علوك، في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقال بيلغيتش إن تركيا على اتصال منتظم مع الأمم المتحدة فيما يتعلق بالوضع الإنساني في سوريا، وفق ما نقلت عنه وكالة "الأناضول" التركية.

وأضاف أنه "رغم ذلك، فإن البيان الذي نشره المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في دمشق، ومنسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، والمدير الإقليمي لليونيسيف للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يحتوي على أخطاء مادية ومعلومات غير كاملة ومضللة".

وأشار المسؤول التركي إلى أن محطة مياه علوك تقع بالقرب من مدينة رأس العين في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة السورية، وتعمل بالكهرباء، في حين يقع المصدر الوحيد للكهرباء لمنطقتي رأس العين وتل أبيض في الجنوب.

وشدد على أن "تنظيم (ي ب ك / بي كا كا) الإرهابي ونظام الأسد، يعيقان عمداً وصول الكهرباء إلى محطة مياه علوك والمنطقة، مما يجعل توفير المياه من المحطة مستحيلاً ويعقد الظروف الإنسانية بالمنطقة".

وأوضح بيلغيتش أن الكهرباء منقطعة عن منطقتي رأس العين وتل أبيض منذ 18 نيسان الماضي، وعن محطة مياه علوك منذ 26 حزيران الماضي، إلى جانب مواصلة نظام الأسد بشكل تعسفي منع إمداد منطقة الباب شمالي حلب بمياه الشرب والمياه الزراعية.

وأكد على أن الموقعين على البيان المشترك "انتقائيون بشأن القضايا الإنسانية في سوريا ويتجاهلون العواقب الوخيمة للحرمان المتعمد للكهرباء والماء عن مئات الآلاف من المدنيين الذين يعيشون تحت سيطرة المعارضة خلال جائحة فيروس كورونا"، مشدداً على أن "بلاده تذكّر ممثلي الأمم المتحدة في المنطقة بضرورة تناول المشكلات الإنسانية في سوريا بطريقة مبدئية وحيادية ومستقلة".

والخميس الماضي، حذّرت الأمم المتحدة من تعرّض نحو مليون شخص للخطر من جراء الانقطاعات التي تتعرض لها محطة مياه علوك في منطقة رأس العين شمالي الحسكة.

ودعت الأمم المتحدة عبر موقعها الرسمي، إلى استئناف خدمات المياه والكهرباء وحماية وصول المدنيين إلى المياه والصرف الصحي في سوريا، مشيرة إلى تعرض نحو مليون شخص للخطر بسبب انقطاعات حادة في عمل محطة مياه علوك الحيوية في شمال شرقي سوريا.

يشار إلى أنه منذ تشرين الثاني من العام 2019، تعطلت محطة علوك 24 مرة على الأقل، وهي توفر مياه الشرب النظيفة لنحو 460 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

وتوقفت المحطة عن العمل نهائياً منذ الـ 23 من حزيران، لعدة أسباب منها انخفاض قدرة الفنيين على الوصول لإجراء أعمال الصيانة والإصلاحات ونقص الكهرباء. الأمر الذي حدّ بشكل جدّي وفوري من وصول المياه إلى محافظة الحسكة.