ميدل إيست آي: تركيا وروسيا تتفاوضان بشأن عملية عسكرية صغيرة شمالي سوريا

ميدل إيست آي: تركيا وروسيا تتفاوضان بشأن عملية عسكرية صغيرة شمالي سوريا

المخلب السيف
القوات التركية تقصف مواقع قسد شمالي سوريا ـ الأناضول

تاريخ النشر: 26.11.2022 | 11:26 دمشق

آخر تحديث: 26.11.2022 | 14:06 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال مصدران مطلعان لموقع Middle East Eye إن المسؤولين الأتراك والروس يتفاوضون بشأن عملية عسكرية تركية صغيرة الحجم لإخراج قوات سوريا الديمقراطية "قسد" من منطقتي تل رفعت ومنبج غربي نهر الفرات في الأسابيع المقبلة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحدات حماية الشعب (YPG) بعملية برية رداً على تفجير إسطنبول الذي وقع في 13 من تشرين الثاني وخطط له في منبج شمالي سوريا بحسب السلطات التركية.  

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أبلغ نظيره الروسي سيرغي شويغو في اتصال هاتفي يوم الخميس أن أنقرة ستواصل الرد على الهجمات التي تستهدف المدن التركية بحسب البيان.

اقرأ أيضا: ارتدادات تفجير إسطنبول.. هل تبدأ تركيا عملية برّية ضد "قسد" في سوريا؟

وتشن أنقرة سلسلة من الهجمات بالطائرات المقاتلة والطائرات بلا طيار في جميع أنحاء الشمال السوري ضد أهداف وحدات حماية الشعب و"قسد". وأثار ذلك انتقادات أميركية لقرب الضربات من قواعد التحالف القريبة حيث يتمركز جنود أميركيون.

وجاء في البيان التركي حول اتصال أكار بشويغو "أشرنا إلى أن منع التهديد الإرهابي والممر الإرهابي بشكل دائم، وتحييد المنظمات الإرهابية، هو على رأس أولوياتنا وتم التأكيد مرة أخرى على أنه من الأهمية بمكان الامتثال للاتفاقيات التي تم التوصل إليها سابقًا بشأن هذه المسألة".

الهجوم الرابع منذ 2016

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية بسبب صلاتها المباشرة بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على قوائم الإرهاب.

ووقعت أنقرة وموسكو اتفاقًا في عام 2019 تلتزم روسيا بموجبه بسحب قوات حماية الشعب من المنطقة الحدودية التي يبلغ عمقها 30 كيلومترًا. تمتلك روسيا قواعد عسكرية في المناطق التي تسيطر عليها الوحدات، لكنها وعد لم تلتزم به موسكو بعد، وفقا لمسؤولين أتراك.

كما التقى مسؤولون أتراك وروس على هامش المفاوضات السورية التي أجريت في أستانا بكازاخستان في وقت سابق هذا الأسبوع.

بعد الاجتماع ، قال المسؤولون الروس إنهم حاولوا ثني تركيا عن شن هجوم. لكن المراقبين يعتقدون أن التصريحات الروسية حتى الآن لم تكن قوية بما يكفي.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حزيران بشن هجوم آخر على مدينتي تل رفعت ومنبج في محافظة حلب ، والذي تباطأ بسبب الوساطة الروسية بين أنقرة ودمشق. وتقول مصادر مطلعة على المفاوضات إن تل رفعت قد تكون من بين المواقع المستهدفة في هجوم مقبل.

وستكون العملية إذا تم المضي قدما هي الرابعة من نوعها التي تشنها أنقرة في شمالي سوريا منذ عام 2016. وستتم بهدف معلن وهو مكافحة التهديدات التي تتعرض لها تركيا من تنظيم الدولة (داعش) وقسد المتحالفة مع حزب العمال الكردستاني، فضلا عن تمكين إعادة توطين النازحين السوريين داخليا.

وشهدت العمليات السابقة  وبالتحديد درع الفرات في 2016-2017، وغصن الزيتون في 2018 ونبع السلام في 2019 - سيطرة تركيا والجيش الوطني السوري على المناطق الحدودية التي كانت خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب سابقا.

تعتبر تل رفعت مهمة بسبب موقعها الاستراتيجي، المحصورة بين القوات الحكومية التركية وقوات النظام السوري، وقد أصبحت في بعض الأحيان نقطة إحباط لأنقرة بسبب الهجمات المتكررة على مواقعها من قبل وحدات حماية الشعب في المنطقة.

وقال مصدر عسكري لموقع Middle East Eye في حزيران الماضي: "شنت وحدات حماية الشعب ما لا يقل عن 100 هجوم على المناطق التي يسيطر عليها الجيش الوطني والقواعد العسكرية التركية على شكل صواريخ وصواريخ مضادة للدبابات ونيران مدافع وقاذفات صواريخ متعددة".

وأضاف المصدر أن قاعدة منغ الجوية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، والتي سيطرت عليها "قسد" عام 2016 بمساعدة الضربات الجوية الروسية كانت أيضا موقعا استراتيجيا يمكن من خلاله استهداف مدينة كلس التركية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار