آخر دفعة من وحدات حماية الشعب تغادر منبج وأنقرة تشكك

تاريخ النشر: 16.07.2018 | 12:07 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قال مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديموقراطية أمس إن آخر دفعة من وحدات حماية الشعب المدعومة أمريكيا خرجت من مدينة منبج شمالي سوريا.

ونشر المجلس الذي يسيطر على المدينة بيانا على موقعه، قال فيه إن الدفعة الأخيرة من "المستشارين العسكريين" في وحدات حماية الشعب، أكلمت انسحابها، "بعد أن أنهت مهمتها في التدريب والتأهيل العسكري، بالاتفاق مع التحالف الدولي".

لكن مصادر في الخارجية التركية أعلنت أن الأنباء المتعلقة بانسحاب "الوحدات" من منطقة منبج بشكل كامل مبالغ فيها، مشيرة إلى أن انسحاب الوحدات مستمر من الوجهات التي تجري فيها الدوريات المشتركة للجيشين التركي والأمريكي.

وبدأت الوحدات بسحب قواتها من منبج الشهر الماضي، عقب توصل واشنطن وأنقرة إلى خريطة طريق تنص على انسحاب وحدات حماية الشعب ونشر قوات عسكرية تركية وأمريكية، وتشكيل مجلس محلي من أبناء المدينة.

وإثر ذلك يواصل الجيشان التركي والأمريكي دوريات المراقبة، على طول الخط الفاصل بين مناطق سيطرة المعارضة ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في منبج شمال شرق حلب، وذلك بموجب الاتفاق بين البلدين.

وتسعى تركيا إلى تطبيق بنود خريطة الطريق في منبج بمناطق أخرى في الشمال السوري، حسب تصريحات لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو. 

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا