مأساة إدلب

ليس لدى زعيم تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) أبو محمد الجولاني من يخاطبه سوى الإعلام.
من حق جميع المدنيين السوريين القاطنين بإدلب، الشعور بالقلق من جراء القصف المدفعي المتواصل من قبل قوات النظام، وعبر الطائرات الروسية جوا.
احتشد مئات من السوريين على مقربة من النقاط العسكرية التركية في إدلب وريفها مطالبين بالرد على قصف النظام وروسيا.

انتشر تسجيل مصور يظهر مدرساً يعنف تلاميذه بشكل مفرط في إحدى مدارس إدلب، ما أثار غضباً في وسائل التواصل الاجتماعي