مغنية بريطانية تهاجم إعلاناً اتهمها بمعاداة السامية بعد مناصرتها لفلسطين

تاريخ النشر: 23.05.2021 | 18:43 دمشق

إسطنبول - وكالات

هاجمت المغنية البريطانية الشهيرة دوا ليبا، أمس السبت، إعلاناً نُشر على صفحة كاملة على صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اتهمها بمعاداة السامية بعد مناصرتها للفلسطينيين.

الإعلان دفعت قيمته منظمة "شبكة القيم العالمية"، التي هاجمت عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية الأختين بيلا وجيجي حديد، بالإضافة إلى دوا ليبا، بعد مناصرتهن الشعب الفلسطيني خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأشار الإعلان إلى السيدات الثلاثة بأنهن من "أكبر الشخصيات المؤثرة" التي "شوهت الدولة اليهودية" و"اتهمت إسرائيل بالتطهير العرقي".

واتهم إعلان المنظمة ليبا والأختين حديد بتشكيل "ثالوث غير مقدس (..) معادٍ للسامية لشيطنة اليهود، ويصررن على أنه لا يحق لهم الدفاع عن أنفسهم".

وتضمن الإعلان، الذي دفعت المنظمة قيمة لا تقل عن ربع مليون دولار، بحسب وسائل إعلام، صورة للسيدات الثلاث مرفقاً معها عنوان: تعرف على كتائب حماس المؤثرة الجديدة.

ورداً على ذلك، كتبت دوا ليبا على تويتر "إن شبكة القيم العالمية تستخدم اسمي ضمن حملتها القبيحة الحافلة بالأكاذيب والتحريفات الصارخة".

وقالت "أرفض الادعاءات الكاذبة والمروعة. لقد حرفت منظمة شبكة القيم العالمية ما أقوله، وأنا كتبت أنني أتضامن مع جميع المضطهدين وأرفض جميع أشكال العنصرية".

يشار إلى أن مشاهير آخرين توجهوا إلى تويتر لإبداء دعمهم وتضامنهم مع فلسطين، من بينهم المغنين: روجر ووترز، وزين، ونجم "ذا ويكند أفنجرز" مارك روفالو.

وليل الجمعة الفائت، دخل اتفاق وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، الذي شهد حرباً استمرت 11 يوماً، نفّذ خلالها الاحتلال مئات الغارات على أبراج وشقق سكنيّة في القطاع، فيما ردّت الفصائل بإطلاق آلاف الصواريخ نحو المستوطنات والمواقع الإسرائيلية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي عن 279 شهيداً، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسناً، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها "شديدة الخطورة".