كوميدي بريطاني شهير: إسرائيل ارتكبت جرائم حرب وتمييز عنصري

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 14:55 دمشق

إسطنبول - متابعات

هاجم المذيع ومقدم البرامج الكوميدية البريطاني، جون أوليفر، الولايات المتحدة الأميركية لتورطها في تأييد الموقف الإسرائيلي الوحشي، متهماً إسرائيل بارتكاب جرائم حرب وتمييز عنصري.

وفي الفقرة الأولى من حلقة الأسبوع الماضي من برنامجه الأسبوعي الشهير "Last Week Tonight"، الذي يذاع يوم الأحد، قال أوليفر إنه "لا أحد يلتفت لما يجري في غزة إلا عندما تطلق حماس الصواريخ، وهو أمر محبط، لأنهم يعيشون تحت حصار خانق منذ 14 عاماً"، مشيراً إلى أن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وإسرائيل يعيشون تحت تمييز عنصري.

وأضاف أن إسرائيل "تمتلك ما يسمى بالقبة الحديدية، وهو ما مكنها من اعتراض غالبية الصواريخ التي أُطلقت عليها الأيام الماضية، إلا أن الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة لم تكن كذلك، حيث أصابت أهدافها، بما في ذلك منازل للاجئين، ومبنى يضم وسائل إعلام دولية، مكون من 13 طابقا".

واعتبر أوليفر أن "تدمير مبنى مدني هي جريمة حرب، حتى لو أرسلت رسالة تنبيه مسبقة"، مضيفاً أن "الجانبين يطلقان الصواريخ، لكن أحدهما يملك أحد أكثر الجيوش تطوراً في العالم، وإن الجانبين تعرّضا لخسائر بشرية، لكن أحدهما يعاني أكثر بكثير".

وفيما يتعلق بالولايات المتحدة الأميركية، أوضح الكوميدي البريطاني أن "الولايات المتحدة الأميركية شاركت في تأييد الموقف الإسرائيلي الوحشي".

وأكد أوليفر أن "الولايات المتحدة متورطة ليس فقط بكونها درعاً لإسرائيل في الأمم المتحدة، ولكن لرفضها المتكرر لانتقاد ما لا يمكن الدفاع عنه".

وانتقد ما سمّاه "المصطلحات المعقمة" في التغطية الإعلامية المحيطة بالنزاع، مشيراً إلى أن "التحدث بعبارات منمّقة مثل (خلاف عقاري) أو (غارات على عسكريين)، مخادع بعض الشيء، لأن ما يجري هو إخراج أناس بالقوة من بيوتهم التي يعيشون فيها منذ عقود، وقتل مدنيين وأطفال".

 

 

يشار إلى أن جون أوليفر كاتب وكوميدي وممثل ومقدم برامج ساخرة، اشتُهر بتقديمه برنامج "Last Week Tonight with John Oliver"، وقبل ذلك عمل مراسلا لبرنامج "The Daily Show with John Stewart" البريطاني.