ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة (فيديو - صور)

تاريخ النشر: 13.11.2018 | 12:07 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قتل أربعة فلسطينيين وأصيب 8 آخرين كما دُمّرت 7 مبان في غارات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة ليلة أمس وفجر اليوم الثلاثاء، إثر التصعيد الكبير الذي شهده القطاع غداة عملية خاصة لقوات الاحتلال مساء الأحد الماضي داخل قطاع غزة.

وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، أن عدد القتلى الفلسطينيين وصل إلى 4 بعد أن قضى شاب متأثراً بجراحه التي أصيب بها بقصف إسرائيلي في مدينة رفح جنوبي القطاع.

 

 

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن غارات الاحتلال الإسرائيلي دمرت ليلة أمس سبعة مبان، من بينها مقر فضائية "الأقصى" التابعة لحركة حماس، فضلاً عن عدد من المواقع العسكرية للفصائل في القطاع.

 

 

 

من جهتها أفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية فجر اليوم الثلاثاء بمقتل إسرائيلي وإصابة 30 آخرين جراء إطلاق نحو 300 صاروخ من قطاع غزة، اعترضت منظومة القبّة الحديدية المضادة للصواريخ العشرات منها وسقطت الغالبية العظمى من تلك التي لم يتم اعتراضها في مناطق خالية، في حين أصاب صاروخان منزلين في عسقلان ونيتيفوت إصابة مباشرة.

 

 

 

ودوّت صافرات الإنذار في معظم بلدات غلاف قطاع غزة، ما أجبر الإسرائيليين على التوجه إلى الملاجئ لتفادي رشقات الصواريخ التي تم إطلاقها من القطاع.

 

 

وأشارت هيئة البث إلى أن جندياً إسرائيلياً أصيب بجروح خطيرة، إثر استهداف حافلة قرب حدود غزة مع إسرائيل، وذلك بعد أن بثت فضائية الأقصى ليل أمس مشاهد لعملية استهداف حافلة تقل عشرات الجنود الإسرائيليين بصاروخ مضاد للدبابات من نوع كورنيت ما أدى إلى تدميرها واحتراقها.

 

 

ورداً على الغارات الليلية الإسرائيلية على قطاع غزة، هدّد "أبو عبيدة" المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، باستهداف مدينة المجدل (تبعد 25 كم عن غزة) بالصواريخ، كما هدد "أبو عبيدة" بتوسيع دائرة القصف واستهداف مدينتي "أسدود" و"بئر السبع"، في حال تمادى الاحتلال في استهداف المباني المدنية بالقطاع.

وبدأ التصعيد في غزة في مساء يوم الأحد الماضي، عندما اكتشفت دورية أمنية للقسام سيارة مدنية تبيّن أنها تقل عناصر قوة خاصة إسرائيلية بعمق 3 كم من خان يونس، وأدى الاشتباك بين الدورية والقوة الإسرائيلية إلى مقتل 6 عناصر من القسام بينهم قائد الدورية نور الدين بركة، ومقتل ضابط إسرائيلي برتبة مقدم وإصابة آخر بجروح متوسطة.

وشن سلاح الجو الإسرائيلي عشرات الغارات لتغطية انسحاب القوة الإسرائيلية التي لحقتها مجموعات من القسام إلى السياج الفاصل.

وشدّدت كتائب القسام في بيان لها يوم أمس على أن العملية الإسرائيلية لم تكن تستهدف اغتيال القيادي "بركة"، بشكل خاص، بل لتنفيذ "مخطط عدواني كبير استهدف خلط الأوراق".

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"