لقطات صادمة توثق استهداف قوات النظام متظاهري السويداء بالرصاص الحي

لقطات صادمة توثق استهداف قوات النظام متظاهري السويداء بالرصاص الحي

الاحتجاجات في السويداء - 4 كانون الأول (السويداء 24)
الاحتجاجات في السويداء - 4 من كانون الأول (السويداء 24)

تاريخ النشر: 05.12.2022 | 13:43 دمشق

آخر تحديث: 05.12.2022 | 14:22 دمشق

إسطنبول - متابعات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يوثق لحظة إطلاق النار من قبل قوات النظام السوري على المتظاهرين في السويداء، يوم أمس الأحد، ما أدى إلى مقتل شخص ووقوع عدة إصابات.

وشهدت محافظة السويداء، صباح الأحد، احتجاجات شعبية غاضبة ضد النظام السوري، نتيجة سوء الوضع المعيشي والإهمال "الحكومي"، مطالبين بإسقاط النظام.

تنبيه: الفيديو يحتوي على مشاهد صادمة.

ويظهر في الفيديو أشخاص وهم يهربون للاحتماء من وابل الرصاص الذي أطلقته أجهزة النظام الأمنية، في حين ظهر آخرون وهم يحاولون جرَّ مَن أصيبوا بإطلاق النار لإسعافهم.

وتعليقاً على الفيديو، قال الصحفي نورس عزيز: "هذا الفيديو يدحض كلَّ كذب النظام بخصوص الاحتجاجات ويبين تماماً أن المحتجين هم مدنيون وقام بإطلاق النار عليهم بشكل عشوائي".

وكانت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري أصدرت بياناً، يوم أمس الأحد، وصفت فيه المتظاهرين في السويداء بـ "الخارجين عن القانون"، واتهمت بعضهم بحمل الأسلحة وإطلاق النيران.

اقتحام مبنى المحافظة

وتطوّرت الاحتجاجات إلى إقدام مئات المتظاهرين على اقتحام مبنى "السرايا (الحكومي)" وسط مدينة السويداء، بعد إطلاق عناصر أجهزة النظام الرصاص الحي على المحتجين، ما أدّى إلى مقتل شاب وإصابة 18 آخرين بجروح، وفقاً لشبكة "السويداء 24".

وخلال الأيام الماضية، انتشرت دعوات للتظاهر وقطع الطرقات في مدينة السويداء، في ظل احتقان شعبي غير مسبوق نتيجة استمرار تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، التي تشهدها عموم مناطق سيطرة النظام السوري.

احتجاجات السويداء

ومنذ عام 2020، تشهد محافظة السويداء احتجاجات شعبية متكررة تحول بعضها إلى مظاهرات ذات مطالب سياسية، نادت بإسقاط النظام السوري، بينما لم يتجاوز معظمها حدود المطالب بتحسين الواقع الأمني والخدمي.

ومطلع شباط الماضي، انطلقت احتجاجات تعد الأوسع نطاقاً في السويداء، نفذها مدنيون من أهالي المحافظة، قطعوا خلالها طرقاً رئيسة لفرض إضراب على الموظفين، تزامناً مع قرار رفع الدعم الحكومي عن شرائح واسعة من المواطنين.

ونددت الاحتجاجات بتدهور الأوضاع المعيشية، ورفعت شعارات تطالب بالعدالة في توزيع الثروة الوطنية، ومحاسبة الفاسدين، كما طالب بعض المحتجين بتطبيق قرار مجلس الأمن 2254 الذي ينص على انتقال سلمي للسلطة في سوريا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار