لأول مرّة منذ 2018.. غارات روسيّة تستهدف منطقة عفرين

تاريخ النشر: 31.08.2021 | 13:07 دمشق

إسطنبول - خاص

شنّت طائرات حربية روسيّة، صباح اليوم الثلاثاء، غارات بالصواريخ الفراغية على منطقة عفرين التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري شمال غربي حلب، وذلك لأوّل مرّة منذ العام 2018.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ طائرات حربية روسيّة أطلقت عدّة صواريخ على بلدة "إسكان" الواقعة بين مدينة دارة عزّة غربي حلب وقرية "الغزّواية" التابعة إدارياً لمنطقة عفرين في الريف الجنوبي الغربي.

وأضافت المصادر أنّ الغارات استهدفت معسكر  تدريب لـ قوات المهام الخاصة في "فيلق الشام" التابع لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" في الجيش الوطني، مشيرةً إلى أنّ الأضرار اقتصرت على الآليات والعتاد والبناء.

ويقع قرب المعسكر المُستهدف، معبر "دارة عزة - الغزواية" والذي يفصل بين مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" غربي حلب، ومناطق سيطرة الجيش الوطني في منطقة عفرين.

ووفق المصادر كان آخر قصفٍ روسي على منطقة عفرين، مطلع العام 2018، وذلك خلال سيطرة الجيشين التركي والوطني السوري على المنطقة ضمن عملية "غصن الزيتون".

وسبق أنّ استهدفت طائرات روسيّة بصواريخ شديدة الانفجار، أواخر شهر تشرين الأول عام 2020، معسكر "الدويلة" التابع لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" قرب مدينة كفرتخاريم غربي إدلب، ما أدّى إلى مقتل وإصابة عشرات العناصر من "فيلق الشام".

اقرأ أيضاً.. مذبحتان نفذتهما روسيا بحق "فيلق الشام" المدعوم تركياً.. ما هما؟

يذكر أنّ مدينة عفرين شهدت مجزرةً أوقعت ضحايا مدنيين، منتصف شهر حزيران الماضي، بقصفٍ طال مشفى "الشفاء" في المدينة، حيث اتهم قائد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مظلوم عبدي، روسيا بارتكابها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار