الشرطة الروسية تنسحب من عفرين وتركيا تعزز قواتها

تاريخ النشر: 19.01.2018 | 16:01 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

انسحبت قوات روسية اليوم الجمعة، من محيط مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، باتجاه مناطق سيطرة النظام شمالي حلب، وذلك إثر إعلان تركيا بدء عملية عسكرية في عفرين شمالي سوريا.

وقالت وكالة الأناضول إن "العشرات من عناصر الشرطة العسكرية الروسية انسحبوا من مواقعهم في محيط قرية كفر جنة شمال عفرين، باتجاه مدينتي نبل والزهراء شمالي حلب الخاضعتين لسيطرة النظام السوري".مشيرة إلى أن "قسمًا من عناصر الشرطة الروسية ما زالت موجودة في محيط المدينة.

واعتبر وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي يوم الجمعة، أن العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية بدأت"فعليا" من خلال القصف المدفعي التركي عبر الحدود .

وزار  رئيس الأركان التركي خلوصي أكار موسكو أمس للتنسيق معها من أجل استخدام المجال الجوي السوري، وذلك في إطار مشاورات مع روسيا وإيران، حلفاء النظام السوري، للسماح لطائرات تركية بشن عمل عسكري على وحدات حماية الشعب الكردية، الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي  (pyd).

وتواصل تركيا إرسال تعزيزات إلى قواتها على الحدود مع سوريا، بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن استعداد بلاده لشن عملية عسكرية على مدينتي منبج وعفرين.

و وصلت تعزيزات إضافية ضمت 10 حافلات تحمل عناصر من القوات الخاصة، إلى ولاية هطاي التركية مرسلة إلى الوحدات العاملة على الحدود مع سوريا. كما أقيمت تحصينات جديدة حول المخافر الحدودية التركية في هطاي حسب وكالة الأناضول.

ونشرت الوكالة صوراً قالت إنها لمقاتلين من المعارضة السورية في نقاط المراقبة المطلة على الخطوط الأمامية قرب عفرين.