على خطى "مخلوف".. تقليم أنياب أيمن جابر في الساحل السوري

تاريخ النشر: 30.05.2021 | 06:38 دمشق

آخر تحديث: 31.05.2021 | 10:20 دمشق

حسام الجبلاوي - تلفزيون سوريا

تصدر اسم ميليشيات "صقور الصحراء" و"مغاوير البحر" التابعتين لـ صهر عائلة الأسد أيمن جابر لسنوات طويلة مشهد العمليات العسكرية، لا سيما في الساحل السوري، واعتبرتا القوة الضاربة بين عامي 2015 و2017، وتوسّع نفوذ "جابر" اقتصادياً منذ تولي رئيس النظام بشار الأسد ليصبح من أبرز رجال الأعمال، كما استحوذ طوال تلك السنوات على تجارة الحديد والصلب والعديد من المشاريع الاقتصادية البارزة.

وأيمن جابر هو من مواليد قرية الشلفاطية بريف اللاذقية متزوج من ابنة كمال الأسد ابن عم بشار، يرأس مجلس الحديد والصلب ولديه استثمارات في التعهدات والمقاولات، وهو شريك رامي مخلوف ابن خال الأسد في شركة شام القابضة، وأحد المؤسسين لـ"قناة الدنيا" الموالية.

يملك أيمن جابر الشركة العربية لدرفلة الحديد ومقرها مدينة جبلة وتمتد على مساحة 85000 متر مربع، ويتولى الرئاسة الفخرية لجمعية "الوفاء" لتقديم المساعدات والمعونات الاقتصادية والطبية والاجتماعية لعوائل قتلى النظام منذ بداية الثورة السورية، كما أن اسمه مدرج على قائمة العقوبات الغربية.

ولجابر أكثر من شركة في لبنان أسسها قبل عام 2011، وبينها شركة "الجزيرة المتحدة للنقل العام وتجارة المشتقات النفطية والخدمات النفطية"، وأيضاً الشركة ""العربية للطاقة"، والشركة "العربية المتحدة للنقل العام وتجارة المشتقات النفطية والخدمات النفطية".

عُرف جابر منذ سنوات في الساحل السوري بلقب "أبو البراميل" نظراً لكونه صاحب فكرة براميل النظام، كما حول جزءا من معامله لصناعتها طوال تلك السنوات.

بداية الانقلاب

رغم كل ما سبق كانت خطوة حل ميليشيات جابر في منتصف العام 2017 هي بداية الانقلاب على نفوذ صهر عائلة الأسد في الساحل، وعزت جهات مطلعة حينئذ القرار إلى قرار روسي بحل الميليشيات في الساحل وخوف رئيس النظام من توسع نفوذها على حساب الأجهزة التابعة له.

وشمل قرار حل الميليشيات التابعة لجابر السيطرة على مقار تابعة لها واعتقالات لعدد من القادة البارزين بها، ومنها محمد جابر شقيق أيمن، إلا أن النشاط الاقتصادي لم يتأثر وبقيت شركات جابر تسيطر على الأسواق.

 

 

وفي نهاية العام 2019 صدر أول قرار بالحجز على أملاك أيمن جابر إضافة إلى أحد مساعديه، فائز حبيب شاهين، وشركة الجزيرة المتحدة للنقل العام وتجارة المشتقات النفطية والخدمات النفطية (المسجلة في بيروت).

وجاء هذا القرار بالتزامن مع الحجز على أملاك رامي مخلوف الذي صدر في نفس التاريخ، وبررت حكومة النظام حينئذ سبب الحجز على أملاكه بأنه بسبب مخالفة بحكم الاستيراد تهريبا لبضاعة ناجية من الحجز قدرت قيمتها بما يزيد على مليار ليرة، وبلغت رسومها نحو 131 مليون ليرة، والحد الأقصى لغراماتها 4.8 مليارات ليرة.

وقبل أيام قليلة عاودت حكومة النظام الحجز مرة ثانية على أموال رجل الأعمال وأحد مؤسسي ميليشيا "صقور الصحراء" أيمن جابر، بالإضافة إلى الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة إلى عدد من "المخالفين" وأموال زوجاتهم إن وجدت.

وشملت قائمة الحجز الثانية بحسب مصادر مطلعة في جبلة مجموعة واسعة من رجال أعمال يعملون مع "جابر" وعدد من معاونيه وأقربائه، وهو ما اعتبر انقلابا كاملا على صهر عائلة الأسد مشابه لما حدث مع شركات رامي مخلوف.

أسباب الانقلاب على جابر

وفق مصادر مطلعة في مدينة اللاذقية فإن بداية الانقلاب على ميليشيات "جابر" التي بدأت في العام 2017 لم يكن قرارا من قيادة النظام وإنما من قاعدة حميميم العسكرية الروسية وشمل القرار حينذاك ميليشيات أخرى، بهدف ضبط الوضع الأمني في الساحل وحصر السلطة بيد الأجهزة الأمنية.

وبعد حل الميليشيات العسكرية لم تتأثر أعمال "جابر" الاقتصادية، إلا بعد ظهور الخلاف بين رامي ومخلوف وبشار الأسد، حيث بدأ أيمن جابر بالظهور في الساحل السوري بمظهر البديل لأعمال "مخلوف" الإنسانية.

وتوضح المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها لأسباب أمنية لموقع تلفزيون سوريا أن أيمن جابر مؤخرا خصّص مبالغ مالية لعائلات من قتلى النظام وأرامل ووزّع سللا غذائية كُتب عليها اسمه، الأمر الذي أزعج على ما يبدو أسماء الأسد التي باتت تسيطر على المجال الإنساني.

من جانب آخر أرجع الناشط الإعلامي في الساحل السوري أبو يوسف جبلاوي تصفية أعمال جابر إلى الصراع الاقتصادي بين رجال الأعمال المدعومين من أسماء الأسد وأبرزهم سامر فوز مع أقرباء "الأسد".

وأوضح "جبلاوي" لموقع تلفزيون سوريا أن "جابر" تمكّن من كسب سوق الحديد والصلب والهيمنة عليه على حساب معمل حسيا المملوك لـ"فوز" وقرب أيمن جابر من مخلوف أزعج على ما يبدو أسماء الأسد التي أرادت التخلص من جابر عبر تصفية أعماله عبر الحجز على أمواله.

ويرى "جبلاوي" أن تصفية "جابر" قد يعد الحلقة الأخيرة في الصراع مع "مخلوف"، بعد أن بدأت يد أسماء تطول معاونيه ومقربين منه، مستدلا على كلامه بالحجز هذه المرة على أشخاص متهمين بالتعاون مع "جابر" سابقا.

من جانبه قال الصحفي أحمد حاج بكري لموقع تلفزيون سوريا إن التخلص من أيمن جابر يأتي في سياق التخلص من قاداته العسكرية البارزة في الحرب والتي بدأت بقتل هلال الأسد ابن عمه مروراً بألوية وضباط بارزين وصولاً إلى رجالاته الاقتصاديين الذين طالتهم العقوبات ومنهم رامي مخلوف، وذلك بهدف زج أوجه جديدة والتحايل على العقوبات والاستفادة من ثرواتهم في دعم اقتصاده المتهالك.

 

فشل المفاوضات بشأن درعا البلد وناشطون يتوقعون بدء عمل عسكري لنظام الأسد عليها
مقبلون على كارثة.. الدفاع المدني يصدر بيانا بشأن التطورات في درعا
درعا البلد.. قتيل بقصف للنظام والأهالي ينزحون | فيديو
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا