عشرات البراميل تضرب بلدات عدة من إدلب وحماة

تاريخ النشر: 02.05.2019 | 20:05 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ألقت المروحيات التابعة لقوات النظام اليوم الخميس، عشرات البراميل المتفجرة على قرى عدة من محافظتي إدلب وحماة، ما أدى إلى مقتل مدنيين بريف إدلب الجنوبي وإصابة أكثر من عشرة آخرين.

وأفاد مراسلو تلفزيون سوريا بمقتل طفل في القصف الجوي على بلدة بسقلا بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى مقتل رجل مدني في بلدة النقير.

وجُرح ثلاثة مدنيين في بلدة الشيخ مصطفى في الريف نفسه، بعد أن ألقت مروحيات النظام عدداً من البراميل المتفجرة على البلدة.

 

 

وطال القصف الجوي والمدفعي من قبل النظام وروسيا عدة بلدات في محافظة إدلب، منها ترملا وأرينبة والهبيط وحاس وأبديتا وإبلين والقصابية وحزارين، بالإضافة إلى محيط بلدة كفرنبل وحرش قرية القصابية.

 

 

أما في ريف حماة الشمالي، فقد استهدفت مروحيات النظام والغارات الجوية الروسية بلدات الجماسة والشريعة والمستريحة، ما أدى إلى إصابة خمسة مدنيين بينهم طفلين.

وقصف قوات النظام بالبراميل المتفجرة والمدفعية بلدات وقرى الأربعين وتل هواش وكفرنبودة والزكاة والصهرية والصخر والحويز وقوري والحميرات وجب سليمان، بالإضافة إلى محيط مدينتي كفرزيتا واللطامنة، ما تسبّب بدمار واسع في ممتلكات المدنيين ومنازلهم.

وبث الدفاع المدني تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة انتشال طفلين، أحدهما على قيد الحياة، من تحت الأنقاض في بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي، في حين قُتل رجل وزوجته وطفليهما، وذلك بعد أن استهدف الطيران الروسي البلدة الليلة الماضية.

 

 

ورداً على القصف المستمر على المنطقة منذ أيام، قصفت هيئة تحرير الشام قاعدة حميميم الجوية بـ 35 صاروخ غراد، وقالت مصادر من الهيئة لناشطين أن القصف أدى إلى مقتل 3 جنود روس وإصابة 11 آخرين وإعطاب طائرة وإحراق سيارتين داخل المطار.

 

 

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام