روسيا و"النظام" يواصلان حملة جوية وبرية ضد "داعش" في البادية

تاريخ النشر: 24.02.2021 | 07:13 دمشق

إسطنبول - متابعات/ خاص

أفادت وسائل إعلام موالية لـ نظام الأسد، اليوم الأربعاء، بأنّ القوات الروسيّة وقوات النظام واصلت الحملة الجويّة والبريّة ضد مواقع تنظيم الدولة (داعش) في البادية السوريّة.

وقالت وسائل الإعلام إنّ طائرات حربيّة تابعة لـ روسيا وقوات الأسد نفّذت عشرات الغارات الجويّة بالصواريخ، منذ صباح أمس الثلاثاء، على مواقع لـ تنظيم الدولة في البادية، تزامناً مع انتشار قوات بريّة للطرفين في المنطقة.

وانتشرت قوات النظام - وفق المصادر - على الطريق الدولي الواصل بين محافظتي حمص ودير الزور، وسط البادية السوريّة، والتحمت مع قوات وميليشيات تابعة لـ"النظام" تنفّذ حملات "تمشيط" في بوادي حماة والرقة القريبة.

وبحسب المصادر فإنّ قوات النظام وصلت إلى منطقة "بربر" باتجاه الحدود الإدارية الجنوبية الشرقية لـ حماة، وفجّرت هناك مقار ونزعت ألغاما سبق أن زرعها عناصر تنظيم الدولة على محاور التحرّك في المنطقة، كما تقدّم "النظام" غربي منطقة "أبو فياض" الممتدة ما بين قرى "مارينا وكتنة وعمشة وردّة" شرقي حماة.

اقرأ أيضاً.. مقاتلات روسية تستهدف مواقع لتنظيم الدولة في بادية حمص وحماة

وتهدف الحملة الجويّة والبريّة لـ روسيا ونظام الأسد - وفق المصادر - إلى تأمين الطرق الدوليّة في البادية السوريّة مِن هجمات تنظيم الدولة الذي ينتشر هناك، وذلك بعد الاستهدافات المتكرّرة مِن "التنظيم" للقوافل والأرتال العسكريّة على طرق البادية.

ومنذ مطلع العام الجديد، تشن روسيا حملة جويّة مكثفة على مواقع تنظيم الدولة في البادية السوريّة، بالتزامن مع تقدّم بري لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في المنطقة، التي يسعى "التنظيم" لـ إعادة فرض سيطرته مجدّداً على مواقع في البادية، خاصة أنه بات يمتلك آليات ثقيلة وقذائف صاروخية.

اقرأ أيضاً.. الصحراء السورية سر بقاء "داعش" ومصدر تمويله 

وأمس الثلاثاء، عثرت المخابرات الجوية التابعة لـ نظام الأسد في ريف الرقة الشرقي، على جثث لـ عناصر مِن "الفيلق الخامس" المرتبط بالقوات الروسيّة في سوريا، والذي بدأ استعدادتهِ مؤخّراً، لـ بدء عملية في البادية السورية بإشراف روسي.

وباتت عمليات تنظيم الدولة (داعش)، منذ نحو شهرين، تحدث بشكل اعتيادي ويومي ضد مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية والميليشيات المحلية في البادية السورية، وأسفرت عن وقوع عشرات العناصر بين قتيل وجريح، فضلاً عن استيلاء "التنظيم" على كميات كبيرة مِن الأسلحة والذخائر.

اقرأ أيضاً.. في يوم واحد.. تنظيم "الدولة" يشن هجومين في البادية السورية

اقرأ أيضأً.. "داعش" يعلن حصيلة هجماته خلال عام 2020 |إنفوغراف

يشار إلى أنّ روسيا سبق أن أطلقت، في الشهور الأخيرة مِن العام المنصرم، عملية عسكريّة "الصحراء البيضاء" واستقدمت تعزيزات مِن ميليشيا "لواء القدس" و"الفيلق الخامس" وغيرها لـ تمشيط البادية، بعد مقتل ضابط روسي برتبة لواء، في 18 آب 2020، فضلاً عن خسارة قوات نظام الأسد ما لا يقل عن مئة قتيل، ما يشير إلى أن روسيا ما تزال غير قادرة على ضبط البادية، التي باتت "ثقباً أسودَ" لتنظيم الدولة يبتلع أرتال وتعزيزات الروس والنظام والميليشيات المساندة لهما.