روسيا تهدد بمنع تمديد إدخال المساعدات إلى سوريا في الشتاء.. ما شرطها؟

تاريخ النشر: 17.09.2021 | 17:13 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري تشوماكوف إن التمديد التلقائي لآلية إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا غير مرجح، مشيرا إلى أن ذلك يعتمد على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2585، بحسب وكالة تاس الروسية. 

وتابع قائلا "نود أن نشير إلى أن المسار الجديد لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الوضع الإنساني في سوريا صحيح. ولكن مع ذلك لدينا الكثير لنفعله لاستبعاد المشكلات المتعلقة بتمديد آلية المساعدة عبر الحدود في اجتماع مجلس الأمن الدولي في الشتاء المقبل".

وأضاف تشوماكوف "ندعو الأمم المتحدة وجميع وفود مجلس الأمن إلى تولي تنظيم عمليات التسليم عبر خطوط الاتصال، للمساهمة في تطبيع الوضع الإنساني في سوريا وتعزيز وحدة أراضيها".

وشدد على أن "القرار 2585 لا ينص على أي تمديد تلقائي. كل شيء سيعتمد على التقدم في تنفيذ أحكامه".

وتسعى موسكو لإرسال المساعدات الإنسانية إلى مختلف المناطق السورية انطلاقا من مناطق سيطرة نظام الأسد، وتنفيذ أحكام أخرى من قرار مجلس الأمن رقم 2585، بما في ذلك توسيع الأنشطة الإنسانية من خلال مشاريع الإنعاش المبكر.

ومدد مجلس الأمن في حزيران الماضي آلية توصيل المساعدات إلى سوريا عبر معبر باب الهوى شمالي البلاد، حيث ينص القرار على تسليم المساعدات عبر المعبر لـ6 أشهر قابلة للتجديد ستة أشهر أخرى، بناء على مقترح روسيا.

وجاء الطرح الروسي منافساً لآخر وزعته إيرلندا والنرويج في 26 من حزيران الماضي، يقترح تمديد تفويض إيصال المساعدات عاماً واحداً، وإعادة تفويض معبر "اليعربية" على الحدود العراقية لمدة عام.

وبحسب القرار، يتم تمديد القرارات الواردة في الفقرتين 2 و3 من قرار مجلس الأمن 2165 لعام (2014)، لمدة ستة أشهر، أي حتى 10 كانون الثاني 2022، فقط لمعبر باب الهوى مع تمديد ستة أشهر إضافية من دون الحاجة إلى تصويت، أي حتى 10 من تموز 2022. 

وفي وقت سابق، حذر مفوض الاتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات جانيز ليناركيتش من إغلاق معبر باب الهوى الذي تدخل عبره المساعدات الإنسانية إلى مناطق شمال غربي سوريا، مؤكداً أن ذلك سيؤدي إلى عواقب "وخيمة" على 3.5 ملايين سوري يعتمدون بشكل كلي على المساعدات الإنسانية.