معبر باب الهوى

قالت منظمة أطباء بلا حدود (MSF) إن أكثر من 4 ملايين شخص سيفقدون إمكانية الوصول إلى المساعدات الإنسانية شمال غربي سوريا إذا فشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في تمديد إدخال المساعدات عبر الحدود في الـ 10 من تموز المقبل.
اعتبرت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة، ليندا غرينفيلد، أن تصويت مجلس الأمن في الـ10 من تموز المقبل، سيكون حول "مصير آخِر معبر متبقٍ بالنسبة لعدد لا يحصى من السوريين. وهو تصويت حياة أو موت".
حثت رئيسة لجنة التنمية الدولية في مجلس العموم البريطاني، سارة تشامبيون، حكومة بلادها على المساعدة في منع إغلاق الطريق الأخير للإمداد الإنساني إلى سوريا لمنع حدوث "كارثة" إنسانية في إدلب.

حذرت 42 منظمة غير حكومية من كارثة ستحل على ملايين السوريين في مناطق شمال غربي البلاد، إذا نجحت الضغوط الروسية في الأمم المتحدة بإغلاق معبر باب الهوى آخر منفذ حدودي للمساعدات.

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر لحظات نجاة سائق شاحنة من حادث محتم على طريق باب الهوى في شمالي إدلب.