روسيا تحدد موعد الجولة المقبلة لمحادثات أستانا حول سوريا

تاريخ النشر: 24.06.2021 | 16:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

حدد "نائب رئيس مديرية العمليات في هيئة الأركان الروسية"، اللواء ياروسلاف موسكاليك، موعد الجولة المقبلة من محادثات أستانا حول سوريا التي ستجري في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان.

وقال "موسكاليك"، خلال مشاركته في مؤتمر موسكو الدولي اليوم الخميس، "نعمل بنشاط على حل الأزمة السورية في إطار صيغة أستانا التي سيعقد اجتماعها المقبل قريباً في الفترة من 6 إلى 8 تموز في مدينة نور سلطان". وفق ما نقلت وكالة (سبوتنيك) الروسية.

وكان من المقرر أن تستضيف عاصمة كازاخستان الجولة الجديدة من مباحثات أستانا حول سوريا في أيار 2021، لكنها أُجّلت بسبب جائحة كورونا. 

تطورات جلسات أستانا

وبدأت أولى جلسات "أستانا" في 23 من كانون الثاني من العام 2017، في العاصمة الكازاخية أستانا، بحضور ممثلين عن نظام الأسد والمعارضة السورية، برعاية الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران).

وفي الجولة 14 من مباحثات أستانا، في 10 من كانون الأول من العام 2019، أكدت الدول الضامنة حينذاك التزامها بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية، والالتزام بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة.

وفي الجولة 15 في شباط الماضي، شدّد البيان الختامي لمباحثات "أستانا" على ضرورة مواصلة تنفيذ جميع الاتفاقيات المتعلقة بـ "خفض التصعيد" و"التهدئة" في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، مع التأكيد مجدّداً على وحدة أراضي سوريا وسيادتها.

ورفض البيان الختامي أي محاولة لـ خلق حقائق جديدة على الأرض في سوريا تحت ستار "مكافحة الإرهاب"، بما في ذلك "مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة".

وأعربت الدول الضامنة عن قناعتها بأنّ "الصراع السوري لا يمكن حلّه عسكرياً"، مؤكّدين مِن جديد على التزامهم بحل النزاع مِن خلال عملية سياسية قابلة للتطبيق ومستدامة تُيسرها الأمم المتحدة ويقودها ويملكها السوريون، تماشياً مع قرار مجلس الأمن 2254.

وأشار البيان حينذاك إلى ضرورة احترام النظام الداخلي ومبادئ العمل الأساسية للجنة الدستورية وإحراز التقدّم في عملها، حتى تتمكّن مِن أداء مهامها المتمثلة في إعداد وصياغة إصلاح دستوري للاستفتاء لاحقاً.

وحثّ على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين إليها في سوريا "دون تمييزٍ أو تسييسٍ أو شروط مسبقة"، مطالباً المجتمع الدولي بالإسهام في تسهيل العودة الآمنة والطوعية للاجئين والمشرّدين السوريين إلى أماكن إقامتهم الأصلية في سوريا، مِن خلال ضمان حقهم في العودة والدعم".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار