درعا.. شبّان يقتحمون حاجزاً لـ"النظام" ويحتجزون عناصره

تاريخ النشر: 02.09.2020 | 19:04 دمشق

إسطنبول - خاص

أفاد "تجمّع أحرار حوران"، اليوم الأربعاء، أن مجموعة مِن الشبّان المدنيين بينهم مسلّحون اقتحموا حاجزاً لـ قوات نظام الأسد في مدينة الحراك شمال شرقي درعا واحتجزوا عناصره.

وقال مسؤول التجمّع (أبو محمود الحوراني" لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ الشبّان أحرقوا إطارات سيارات بعد السيطرة على الحاجز، وأغلقوا الطرقات المؤدّية إلى مدينة الحراك.

وجاء ذلك - حسب الحوراني - على خلفية اعتقال قوات النظام رجلا مسنا مِن الحراك يدعى (معذة أبو سالم) أثناء توجّهه إلى مدينة إزرع شمالي درعا، مطالبين بإخلاء سبيله فوراً.

وحسب ناشطين، فإن الشبّان أطلقوا عناصر قوات النظام الذين احتجزوهم لـ عدة ساعات، بعد أن أطلق "النظام" سراح الرجل المسن.

وسبق أن أغلق عشرات الشبّان مداخل بلدة السهوة شرقي درعا وأضرموا النيران فيها، يوم الإثنين الفائت، على خلفية اعتقال قوات النظام لـ مدنيين بينهم امرأة وطفلها الرضيع مِن أبناء البلدة.

اقرأ أيضاً.. درعا.. نظام الأسد يعتقل مدنيين بينهم امرأة وطفلها الرضيع

يشار إلى أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها كثّفت، مؤخّراً، مِن انتهاكاتها بحق سكّان محافظة درعا، حيث أحصى "تجمّع أحرار حوران" اعتقال "النظام" - خلال شهر آب فقط - لـ 31 شخصاً مِن أبناء المحافظة.

وتشهد محافظة درعا - باستمرار- احتجاجات ومظاهرات، بسبب ازدياد عمليات الاغتيال والاعتقال والخطف بحق أبناء المحافظة، إضافة لـ تصفية قوات نظام الأسد - حسب تجمّع أحرار حوران - لعددٍ مِن أبناء درعا وريفها في السجون، ممّن سلّموا أنفسهم عقب سيطرة "النظام" بدعم روسي وإيراني على المنطقة، شهر تموز عام 2018.

اقرأ أيضاً.. ردّاً على اعتقال امرأة.. درعا تنتفض ضد النظام (فيديو)