الهلال الأحمر القطري يستجيب لـ510 عائلات مهجّرة شمالي سوريا

الهلال الأحمر القطري يستجيب لـ510 عائلات مهجّرة شمالي سوريا

ar_news_webimage_eda30418-858f-4652-8294-c87800932569.png
الهلال الأحمر القطري يستمر يالاستجابة الطارئة للنازحين شمال غربي سوريا (الهلال الأحمر القطري)

تاريخ النشر: 21.02.2022 | 12:45 دمشق

آخر تحديث: 21.02.2022 | 12:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن الهلال الأحمر القطري عن استجابة طارئة لمئات العائلات المهجّرة في مخيمات شمال غربي سوريا، وتقديم المساعدات للمتضرّرين من العاصفة الثلجية التي ضربت المنطقة، مؤخّراً.

وقال في بيانٍ، أمس الأحد، أن فرقه تواصل تقديم الرعاية الصحية والمساعدات الغذائية وغير الغذائية، بالإضافة إلى برنامج الإيواء للنازحين المتضرّرين من العاصفة الثلجية.

وأوضح البيان أن فرق الهلال الأحمر القطري استبدلت 510 خيمة متضرّرة من العواصف والثلوج التي ضربت مناطق شمال غربي سوريا، وعزلت أرضياتها بالحصى (البحص) لمنع تسرّب مياه الأمطار.

وأشار البيان إلى تقديم مساعدات غذائية ومواد غير غذائية، بالإضافة إلى مستلزمات الوقاية من فيروس كورونا وتوزيعها على 510 عائلات مهجّرة (نحو 3  آلاف و 60 نازحاً).

وتابع البيان: "تم خدمات طبية منقذة للحياة في مركزي (الزوف وكفر جالس) الصحيين، اللذين يقدّمان خدمة الإسعاف وطب الأطفال والعيادات الباطنية، ومعالجة أمراض النساء والصحة الإنجابية، وإجراء التحاليل المخبرية وتقديم الأدوية بشكل مجاني"، مشيراً إلى أن المركز الأوّل يستقبل نحو 2300 مراجع شهرياً، فيما يستقبل الثاني نحو 3600 مراجع.

وذكر البيان أن المناطق البعيدة التي يصعب الوصول إليها خُدّمت عبر عيادات طبية متنقلة، وقُدّمت لها الأدوية بالمجان، بالإضافة إلى توجه فرق الصحة المجتمعية لتقديم التغذية العلاجية والتوعية الصحية للنساء والاطفال لكونهم الأشد ضعفاً.

كذلك قدّمت فرق الصحة المجتمعية "المغذيات الدقيقة" المساعدة على الوقاية من سوء التغذية للأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات في المخيمات التي تعرضت مؤخراً للعاصفة الثلجية، وتحويل الحالات الخطيرة إلى أقرب مركز طبي.

مشروع الخدمات المنقذة للحياة

وكان الهلال الأحمر القطري قال منتصف الشهر الفائت، إنه بدأ مشروعاً لتقديم الخدمات المنقذة للحياة في شمال غربي سوريا، وذلك بدعمٍ من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة (أوتشا).

ويهدف المشروع إلى دعم إنقاذ الأرواح وخفض معدلات الضعف والوفيات والأمراض بين الأطفال الصغار، والنساء الحوامل والمرضعات في مناطق الشمال السوري، بمن فيهم النازحون والمجتمعات المضيفة المثقلة بالأعباء.

اقرأ أيضاً.. مشروع لـ"أوتشا" وقطر يقدّم خدمات منقذة للحياة شمال غربي سوريا

وسيجري عبر المشروع المسح المجتمعي لحالات سوء التغذية (الحاد والمتوسط والشديد)، وتقديم المغذيات الدقيقة والمكمّلات الغذائية الوقائية، وإحالة الحالات المكتشفة إلى المراكز التخصصية لعلاجها، بالتزامن مع أنشطة التوعية الصحية حول تغذية الرضع والأطفال الصغار في حالات الطوارئ، وغير ذلك من المواضيع الصحية الأساسية مثل فيروس كورونا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار