الصامتون الهاربون إلى الغابات

تاريخ النشر: 24.06.2021 | 05:47 دمشق

يهرب البعض من مواجهة المشاق والصعوبات الحياتية، ويتبنى البعض الآخر موقفاً نقدياً يرفض مسارات التطور الاقتصادي والتقني حول العالم، فيبتعدون عن المدن والبلدات الصغيرة والقرى، ويتوجهون صوب الطبيعة، للعيش في الغابات وسكن خيم صغيرة، أو يصنعون بعجالة بيوتاً بدائية، معتمدين على (قواعد سبل النجاة)، التي صارت متاحة ككتب ومنشورات على شبكة الإنترنيت، وعلى عشرات برامج الترفيه، التي تعلم البشر، كيف يمكنهم عيش أقسى الظروف، والبقاء في أعقد الأمكنة على كوكب الأرض!

إذا قرر أحد ما مشاهدة ما يجري، تحت هذا الإطار، فإنه سيعثر على آلاف من الأفلام المصورة على موقع يوتيوب، يقوم أصحابها بتسجيل تفاصيل تخييمهم لفترة ما في أمكنة بعيدة عن البشر، لا يصحبهم فيها أي كائن، سوى كلابهم!

بعض هذه المغامرات تتخذ شعار العودة إلى الطبيعة سياقاً لها، فتشرح كيف يمكن أن يتأقلم المرء وسط الغابة، مع الاعتماد على أقل منتجات الحضارة!

صحيح أن البعض يوغل في حرق الأغصان، بينما يقوم آخرون بقطع الأشجار المعمرة والصغيرة، ليصنعوا مشاهدهم، وبما يخلق تناقضاً بين الغايات والوسيلة، إلا أن تقبل المشاهدين، واستمرار متابعتهم لمثل هذه القصص المصورة، يمنح أصحابها تشجيعاً على تكرار الأمر، والابتعاد لوقتٍ أطول عن البشر، الذين يستمتعون برؤية هؤلاء الهاربين من قسوة الحياة، إلى أمكنة قصية وبعيدة.

لكن هذا الهروب ليس ممتعاً دائماً، بل يمكن أن يكون عملاً كارثياً، يحصل بسبب مصيبة كبرى، لا يمكن مواجهتها، أو لا يملك من يقع فيها الإمكانيات لتجاوزها!

ومن أمثلة ذلك أن الشرطة التركية عثرت قبل عدة أعوام على رجل منعزل عن العالم، لم يتواصل مع أحد طوال أكثر من 40 سنة، بعد أن هرب من ملاحقة استخبارات العسكر، الذي جاؤوا إلى الحكم في انقلاب عام 1980.

لم يعرف الرجل الذي كان ناشطاً من أجل الديموقراطية، أن أحوال وشؤون بلده تغيرت، بعد أن سكن الغابات، وعاش على خيراتها.

وفي مكان ما من غابات الأمازون وجدت السلطات البرازيلية ألمانياً خائفاً من هتلر، لم يصدق رجال الإنقاذ عندما أخبروه بأن من يخافه، ومن هرب منه لعشرات السنين، قد انتحر منذ عقود!

لقد تمكن الرجلان، التركي والألماني، من الهروب والتخفي كل ذلك الوقت، فلم يعثر عليهما من كان يلاحقهما، ونُسيا في سياق التحولات والتبدلات التي أصابت أحوال العالم.

في أمكنة أخرى من المعمورة، هناك حكايات كثيرة، يمكن أن نسمعها عن أشخاص يشبهون هذين، لكن نسيان العالم لهم، كان فادحاً، فلم يعثر عليهم أبداً! وسجلت مصائرهم في خانات المجهول، ورغم أن من تسبب في هجرتهم إلى هذا المجهول من حكام مجرمين قساة قد عُرف مصيرهم، إلا أن نتائج أفعالهم، ومؤديات حكمهم، والكوارث التي تسببوا بها لعموم الناس، تقتضي أن يكون البحث عادلاً بين المصائر الكبرى للأوطان، وبين النهايات الصغرى للأشخاص، وخاصة أولئك الذين لم يسمع بعذاباتهم أحد سوى محبيهم وعائلاتهم، ورفاقهم!

في أمكنة أخرى من المعمورة، هناك حكايات كثيرة، يمكن أن نسمعها عن أشخاص يشبهون هذين، لكن نسيان العالم لهم، كان فادحاً، فلم يعثر عليهم أبداً!

في العراق، وبعد سقوط نظام صدام، اُشتهرت حكاية ناشط سياسي، لاحقته مخابرات البعث الرهيبة، فلم يجد سبيلاً للهروب، سوى حفر مخبأ تحت بيته، والعيش فيه، دون أن يعلم أحد بذلك سوى أمه التي كانت تؤمن له الطعام والشراب، وبعد 8 سنوات، خرج الرجل إلى النور، فصورت الصحافة المكان الذي عاش فيه؛ لقد كان يشبه القبر!

كان الرجل مستعداً لأن تصيبه هلوسات الخوف، وأن يصبر عليها، وأن يعيش إحساس الموتى، على أن يتعرض لجلسة تعذيب واحدة في أقبية المخابرات!

ومثل هذا الرجل، كان الناشطون السياسيون السوريون الذين تخفوا بسبب ملاحقة مخابرات الأسد لهم، يعرفون حجم الدمار الذي سيصيب كينوناتهم الشخصية، إن وقعوا بين أيدي جلاديهم، فهو حقاً أكبر من أن يتم اختصاره بكلمات.

أعرف أشخاصاً لوحقوا سنوات طويلة، قبل أن يتمكن الأمن من القبض عليهم، ليودعهم سجونه وأقبيته، وأستطيع أن أروي كيف تبعثرت عائلاتهم، وتشظت أحوالهم قبل أن يتمكنوا من العودة إلى ممارسة حيواتهم بشكل طبيعي، بعد إطلاق سراحهم، محاولين التغلب على الأثمان الكبيرة، التي دفعها كل من قال: "لا.."، في وجه سلطة غاشمة، كهذه التي حكمت البلاد.

بعض هؤلاء عاشوا في أمكنة ريفية بعيدة، لكنهم كانوا يتوقون للرجوع إلى العيش وسط البشر، ففعلوا ذلك، لا بل إن بعضهم بالغ في الاحتفال بذلك، وكان على استعداد، للمضي قدماً أكثر فأكثر، غير أن الثورة غيرت مساراتهم، كما فعلت مع الملايين، الذين عرفوا أن الهروب من إجرام الأسد واللجوء إلى الطبيعة، لا يعني شيئاً في بلاد دمرت فيها بيئاتها كلها، وأمام نظام رفع شعار الأسد أو حرق البلد، وطبقه بحذافيره، لا فائدة من الهروب إلى داخل المحرقة، بل يجب المغادرة إلى خارجها، وهكذا صار السوريون لاجئين!

مقابل هؤلاء الذين تمكنوا من الخروج من الكارثة، بقي آخرون يحاولون العيش، وتقبل الواقع، والاحتيال على تفاصيله، لكنهم كانوا، ومع تطورات الواقع الميداني والسياسي والاقتصادي، يختبرون مستويات جديدة للمأساة. وإلى اليوم، نرى كيف يحاول من ظل يعيش في مناطق سيطرة النظام مجاراة الواقع، والتغلب على صعوباته، والبقاء، بعد أن سدت أمامهم سبل النجاة!

ومن بين هؤلاء، فئة من المثقفين النبهاء، لا يمكن التشكيك أبداً بمواقفهم الأخلاقية الرافضة للتسلط والقمع، بقوا هناك، والتزموا الصمت عما جرى ويجري، لكن بعضهم، صنع في عقله غابات وجبال وصحارى، ثم قرر الهروب إليها، خوفاً من أن تلاحقه الأفكار الملحة، التي تجعله في مواجهة مع النظام وإعلامه وأجهزته الأمنية.

فصاروا ضحايا هواجس متفاقمة في أدمغتهم، يتخيلون الأعداء، وراء الأشجار، ويرون في الناجين الآخرين أشباحاً مرعبة ستغافلهم في الليل البهيم!

هؤلاء الذين لا يمكن تصورهم يساندون طاغية مجرماً، سيغلقون تجاويف الرعب في أفكارهم، ذات يوم، ولابد سيعودون، فالعزلة العقلية، والانفصال عن الواقع، لا يضمنان لأحد النجاة!

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
مصادر مصرية: اتصالات غير معلنة لحسم مصير مقعد سوريا في قمة الجزائر
إيران تتهم الولايات المتحدة بصنع "داعش" وتطالب بخروج قواتها من سوريا
الجامعة العربية: نبذل جهوداً كبيرة لعودة نظام الأسد في قمة الجزائر المقبلة