الشرطة العسكرية تكثف انتشارها في المدن السورية بحثاً عن مطلوبين لقوات النظام

الشرطة العسكرية تكثف انتشارها في المدن السورية بحثاً عن مطلوبين لقوات النظام

الشرطة العسكرية تكثف انتشارها في المدن السورية
عناصر من الشرطة العسكرية في مدينة دوما بريف دمشق ـ رويترز

تاريخ النشر: 08.09.2022 | 09:39 دمشق

آخر تحديث: 08.09.2022 | 17:57 دمشق

دمشق ـ جوان القاضي

بعد إصدار رئيس النظام السوري بشار الأسد مراسيم تسريح لعناصره من الخدمة العسكرية، كثفت دوريات الشرطة العسكرية من انتشارها في شوارع العاصمة دمشق وريفها وفي حلب وغيرها من المدن بحثاً عن مطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية في قوات النظام.

وقال مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا، "إنَّ دوريات للشرطة العسكرية تدخل محال معينة يوجد فيها شباب للبحث عن مطلوبين للخدمة وتقوم بتفييش الموجودين".

المصدر أضاف أنَّ دورية للشرطة العسكرية دخلت أحد محال الوجبات السريعة بدمشق وبدأت تطلب هويات الشباب، لكنها خرجت دون اعتقال أي أحد.

وفي ريف دمشق وتحديداً في بلدة عرطوز البلد، أفاد عامل في ملحمة كباب لموقع تلفزيون سوريا "بدخول دورية شرطة عسكرية فجأةً للمحل وطلبها هويات الموجودين دون تسجيل اعتقال أي منهم".

وتنتشر كذلك دوريات للشرطة العسكرية في حلب بحثاً عن مطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية، وسجل اعتقال عدة أشخاص مطلوبين للخدمة الاحتياطية، بحسب مصدر طلب عدم الكشف عن هويته.

وكان رئيس النظام السوري أصدر في نهاية شهر آب الفائت مرسوماً قضى بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء "للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين" من عناصر جيشه.

"عفو عام" وحملات بحث عن المطلوبين

وفي بداية العام الجاري، أصدر رئيس النظام بشار الأسد "عفواً عاماً" عمّن سماهم "مرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي"، قبل تاريخ 25 من كانون الثاني 2022.

ويهدف هذا المرسوم الذي أصدره رئيس النظام إلى سوق أعداد إضافية من الشبان لأداء الخدمة العسكرية، حيث شمل المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية.

ويسعى نظام الأسد من خلال هذه المراسيم إلى استمالة الشبان لإجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية كما فعل في عدة محافظات سورية، حيث اعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" كما اعتقل آخرين بحملات دهم بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.

ومنذ مطلع العام الجاري، اقتاد النظام ما لا يقل عن 148 شاباً من أبناء ريف دمشق لأداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، ضمن عدّة حملات نفّذتها استخبارات النظام والشرطة العسكرية، بحسب موقع صوت العاصمة.

اقرأ أيضا: النظام يعتقل العشرات في البوكمال لسوقهم إلى الخدمة العسكرية

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار