ريف دمشق

سجّلت بلدتا يلدا وببيلا جنوبي دمشق خلال اليومين الماضيين عشرات حالات التسمم وذلك بسبب انتشار ألواح ثلج ملوّثة.
بات بيع المياه بالصهاريج تجارة رائجة في الكثير من المحافظات والمدن السورية، نتيجة لأزمة المياه والتقنين الذي يصل لأيام، وتحولت إلى تجارة موسمية يزدهر سوقها في فصول الصيف الذي يزيد فيها استهلاك المياه.
ذكرت مصادر طبية، أن عشرات حالات التسمم منتشرة في عدة مناطق بريف دمشق التي تخضع لسيطرة النظام السوري بسبب تلوث المياه خلال الأيام القليلة الماضية.
يعاني سكّان محافظة طرطوس من نقص شديد في مياه الشرب، أدّى إلى ارتفاع أسعار بيعها عبر صهاريج القطاع الخاص..
أعلنت مدينة الزبداني، يوم السبت، البدء بتلقيح جميع السكان بلقاح "الدفتيريا وذلك بعد اكتشاف بعض حالات الإصابة بالمرض.