اغتيال مقاتل سابق في الجيش الحر بريف درعا

تاريخ النشر: 23.09.2020 | 06:38 دمشق

إسطنبول - متابعات

اغتال مجهولون، ليل الثلاثاء - الأربعاء، أحد المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر بريف درعا.

وذكر "تجمّع أحرار حوران" أنّ مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على الشاب (محمود فرحان الزعبي) في مدينة طفس شمال غربي درعا، ما أدّى إلى مقتلهِ على الفور.

وحسب "التجمّع" فإن "الزعبي" عمِل في صفوف فصائل الجيش الحر، مؤكّداً أنه لم ينضم إلى أي تشكيلات عسكرية بعد سيطرة قوات نظام "الأسد" على محافظة درعا.

وقبل أيام، شيّع أهالي بلدة المزيريب شمال غربي درعا أحد المقاتلين السابقين للجيش السوري الحر، قضى إثر عملية اغتيال نفّذها مجهولون.

اقرأ أيضاً.. مجهولون يغتالون مقاتلاً سابقاً في الجيش الحر بريف درعا (فيديو)

وأمس الثلاثاء، هدّد القيادي السابق في الجيش الحر (أدهم الكراد)، بالتصعيد ضد روسيا ونظام "الأسد" في محافظة درعا، رداً على انتهاكاتهم بحق أهالي المنطقة.

ومنذ سيطرة قوات النظام - بدعم روسي وإيراني - على محافظة درعا، في شهر تموز 2018، ما تزال المنطقة تشهد حالات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر كما تستهدف عناصر وتابعين لـ"النظام"، وثّق "تجمع أحرار حوران" منها خلال شهر آب الفائت فقط، 25 عملية ومحاولة اغتيال، أدّت إلى مقتل 25 شخصاً وإصابةِ 19 آخرين.

اقرأ أيضاً.. مقتل عميد ركن وعنصرين لـ قوات النظام في ريف درعا