ارتفاعات قياسية جديدة.. ما الذي يحدث لأسعار الفروج والبيض في سوريا؟

تاريخ النشر: 26.08.2021 | 17:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

ارتفعت أسعار البيض والدجاج في سوريا، إلى مستويات قياسية هذا الشهر، حيث أصدرت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لحكومة الأسد نشرة أسعار حديثة، رفعت فيها أسعار معظم منتجات الفروج بشكل لافت.

وبحسب نشرة الأسعار الجديدة، وصل سعر كيلو الفروج الحي إلى 5700 ليرة والفروج المذبوح والمنظف من دون رأس ورئة إلى 7900 ليرة، وارتفع سعر الشرحات إلى 13700 ليرة والدبوس إلى 8300 والوردة إلى 8700 ليرة والكستا إلى 9100 ليرة والجوانح إلى 5700 ليرة والسودة إلى 8500 والقوانص إلى 1700 ليرة.

كما ارتفع سعر الفروج المشوي ووصل إلى 19000 ليرة والبروستد إلى 19500 ليرة والمسحب إلى 20000 ليرة، ووصل سعر كيلو شاورما الدجاج الفرط إلى 28500 ليرة، ووصل سعر صحن البيض وزن 1801 غرام فما فوق كبير الحجم بـ 8200 ليرة.

وقال موقع "الليرة اليوم" المتخصص بسعر الصرف ومراقبة أسعار الأسواق، إن هذه الأسعار ليست بالضرورة ثابتة، إذ توجد بعض المحال التي ترفع أسعارها عن تلك المستويات بشكل كبير، بل يمكن القول إن الأرقام المذكورة أعلاه هي أقل سعر لهذه المنتجات.

ما أسباب ارتفاع الأسعار؟

حذرت "جمعية اللحامين"، الأسبوع الفائت، من ارتفاع أسعار الفروج في سوريا، ووصول سعر الكليو الواحد إلى 20 ألف ليرة، بسبب ازدياد خسائر المربين، وذلك بعد رفع حكومة الأسد أسعار الأعلاف والمحروقات بالإضافة إلى تراجع المبيعات في السوق المحلية.

وقال رئيس جمعية اللحامين، إدمون قطيش، إن تصدير صيصان الدجاج والبيض أنقذ قطاع الدواجن من الانهيار، ولو أن التصدير لم يتم لكنا نسير باتجاه "الهلاك"، موضحاً أن كل ما لا يتم تصديره يباع بيض مائدة، علماً أن كلفة البيضة 1200 ليرة وتباع بـ 200 ليرة، وبالتالي المربي لن يكمل تربية الصيصان، أي أن التصدير "ينقذ" المربيين والمستهلك.

كيلوغراماً واحداً من الذرة الصفراء كل شهرين لكل دجاجة

خصّصت المؤسسة العامة للأعلاف التابعة لحكومة الأسد لكل دجاجة على مدار شهرين كيلوغراماً واحداً فقط من الذرة الصفراء.

وقالت المؤسسة عبر صفحتها في فيس بوك إنها أصدرت قراراً بفتح دورة علفية لمربي الدواجن بكل فروعها في المحافظات، اعتباراً من 23 من آب الجاري ولغاية 28 من تشرين الأول المقبل، وبمقنن كيلو غرام واحد ذرة صفراء للطير الواحد، ولكل الأنواع (فروج - بياض - جدات - أمّات).

وبحسب مربي الدواجن فإن الدعم الذي تقدمه "مؤسسة الأعلاف" كل شهرين لا يكفي لإطعام الدواجن يوماً واحداً، كما يشتكون من ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وانقطاع الكهرباء وارتفاع أسعار المحروقات وشحها.