S-400

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس الخميس أن مسألة فرض عقوبات على أنقرة لشرائها منظومة إس-400 الروسية، ما زالت تخضع لمشاورات.

أياً تكن ردود الفعل حيال امتلاك أنقرة لمنظومة إس 400، فإن الملف السوري، سوف يشكل محور الاحتكاك المباشر في علاقات تركيا مع كل من الولايات المتحدة وروسيا. ومن المحتمل أن يشهد الوضع في سوريا، انعكاساً مباشراً لتجاذبات أكثر حدّة
بحث وزيرا خارجية تركيا والولايات المتحدة الأميركية اليوم السبت في اتصال هاتفي، ملفات مقاتلات إف-35 ومنظومة إس-400 الروسية، بالإضافة إلى ملفي إدلب ومنبج.

تتفاعل يوماً بعد آخر الأزمة بين تركيا وأميركا بسبب وصول الشحنات الأولى من صواريخ إس – 400 الروسية إلى تركيا وتنفيذ واشنطن لتهديداتها بتجميد الشراكة الغربية مع أنقرة في إنتاج وتسويق المقاتلة إف – 35.
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس الخميس أن بلاده لا تبحث الآن فرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة الصواريخ الروسية إس 400، ليعود في تصريح آخر في اليوم نفسه ويقول "نحن نبحث الأمر".

كلمات مفتاحية