إذن العمل

تعاني العمالة السورية في تركيا بشكل عام، من حالات هضم الحقوق وسرقة المجهود من كثير من المؤسسات، لجهل معظم الموظفين والعاملين بـ "قانون العمل" المعمول به في البلاد وسط ظروف قاسية وبحث أرباب العائلات والشباب عن أبسط مقومات العيش الكريم، خصوصاً أن جزءاً
قال ياسين أقطاي المستشار السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للشؤون الخارجية والمعني بسياسات الهجرة إنه من "المستحيل عملياً إرسال السوريين إلى بلادهم"، فلا يوجد شيء اسمه طرد الأشخاص الذين لجؤوا إلى بلدك وحصلوا على وضع المهاجر واللاجئ في ظل..
تبعات جائحة كورونا الاقتصادية مازالت تلقي بظلالها على السوريين في تركيا على الرغم من بدء عودة الحياة لطبيعتها بشكل تدريجي لكن الأمر يختلف في القطاع الاقتصادي رغم تراجع عدد الإصابات إلا أن هذا التراجع لم يقابله تقدم على مستوى العمل
حلّ السوريون في المرتبة الأولى بين الأجانب الأكثر حصولاً على تصاريح عمل في تركيا، خلال الأشهر الـ 10 الأولى لهذا العام، على الرغم من المعاناة التي يواجهونها في الحصول على تصريح العمل، والظروف السيئة التي يعمل معظمهم فيها.

والي مدينة إسطنبول يقول إنه لا يوجد تغيير في السياسة التركية المتبعة تجاه السوريين، وسيتم تطبيق جميع الاستثناءات المتعلقة بالسوريين المقيمين في مدينة إسطنبول ممن يحملون بطاقة الحماية المؤقتة التي تتبع لولايات أخرى.