سجن تدمر

انتقاماً لمحاولة اغتيال حافظ الأسد، تمت تصفية أكثر من ألف معتقل بدم بارد خلال ساعة، 41 عاماً على #مجزرة_تدمر وما يزال العقل المدبر لها طليقاً

طالب "الائتلاف السوري" اليوم الأحد في الذكرى الـ 41 لمجزرة سجن تدمر التي ارتكبها الأسد الأب بحق المعتقلين عام 1980 أن تتضافر الجهود الدولية من جديد لتنفيذ القرارات الدولية ووقف الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد ومحاسبة مجرمي الحرب في سوريا.

في الذكرى 41 لمجزرة سجن تدمر (27 حزيران 1980) نفتح ملف أدب سجن تدمر الذي تميز عن باقي أدب السجون، فهو ليس سجناً بل فصل من الجحيم، وفق ضيفنا محمد برو، صاحب كتاب "ناجٍ من المقصلة"..

واحدٌ وأربعون عاماً مر على تلك المجزرة المروعة، التي ارتكبها النظام بحق معتقلين عزَّل، كان قد جمعهم في سجن تدمر العسكري لتصفيتهم.

في هذه الحلقة من برنامج الذاكرة السورية يكمل الزميل شعبان عبود حواره مع ضيفه الأستاذ هيثم المالح الذي يحدثنا عن الدعوى التي رفعها على منظمة طلائع البعث، وعن إضراب النقابات واعتقال المحامين عام 1980، والتدخلات العربية والدولية في هذه القضية