سجن تدمر

كثيراً ما كرر الكتاب الغربيون الذين كتبوا عن بنية وتاريخ نظام الأسد الأب سؤالاً يكاد يكون موحداً ولكن بصيغ مختلفة.
بعد أن عرج على بضع تفاصيل من أحداثها المُرجِفة عبر مقالاته الكثيرة؛ يُطلق اليوم محمّد برّو سنوات اعتقاله الثمانية دفعة واحدة في نصّ سردي أدبي واحد أطلق عليه "ناجٍ من المقصلة.. ثمانية أعوام في سجن تدمر"
صدر حديثًا عن دار "جسور للترجمة والنشر" رواية "ناجٍ من المقصلة.. ثمانية أعوام في سجن تدمر" للكاتب والقاص السوري "محمد برو"، وهو عبارة عن نصّ أدبيّ توثيقي، يسلّط المؤلّف فيه الضوء على سجون ومعتقلات عائلة الأسد من خلال تجربة اعتقاله في سجن تدمر.
في بدايات الثورة، خلال المظاهرات التي شاركنا فيها، بإدلب ومعرتمصرين وبنش وحزانو، كنا نردد الهتاف الشهير "بدنا المعتقلين".
في أثناء رثائي أصدقاءَ العمر، عبدَ العزيز الموسى وعبدَ القادر عبدللي وتاج الدين الموسى، وأنا أخوكم، أتيتُ على سيرة صديقي الآخر الشاعر الراحل محمد الشيخ علي