الشرق الأوسط

هذا التناوب والتموّج بين قوي وضعيف، بين مؤثّر ومتأثّر، لم يشمل دول هذا المشرق المتوسط البائس، بل لعله يحسب لنا ثباتنا في لعب دور المنفعل المفعول به، ربما لم نثبت في موقف سواه، والطريف بالأمر أنّه ثبات أنتج نقيضه، جاعلا منا عجينة لدنة
دعي هذا الرجل ليتحدث أمام مجلس اللوردات عن الظروف التي عاشها بعد زيارته لقرية نائية في سوريا
حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن الإنسانية تبعد بمقدار سوء تفاهم واحد أو زلّة واحدة عن إبادة نووية..