الثروة الحيوانية

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تنتشر بشكل ملحوظ في شمال غربي سوريا لحوم صغار الماشية والإناث منها في معظم محال الجزارة المنتشرة في مناطق سيطرة هيئة "تحرير الشام"، وسط إقبال الناس عليها بسبب انخفاض سعرها، مقابل لحم العجل والخروف.
تسبب نقص الأعلاف وشح مياه الشرب وارتفاع أسعارها، بنفوق أعداد كبيرة من رؤوس الماشية في السويداء، ليبقى أكثر من 50 ألف رأس مهدد بالنفوق في حال استمرار إهمال حماية ودعم الثروة الحيوانية من قبل حكومة النظام السوري.
أفادت صحيفة (الوطن) المقربة من النظام أن أعداداً كبيرةً من الأغنام نفقت في القنيطرة بسبب الجوع، نتيجة إصابتها بأمراض ووجود أعراض نقص غذائي.
رفعت وزارة الزراعة في حكومة النظام السوري سقف القروض الممنوحة لمربي الثروة الحيوانية من 200 ألف إلى مليون ليرة سورية.
تشهد الثروة الحيوانية في محافظة دير الزور تراجعاً كبيراً وملحوظاً من جراء عدم تقديم المساعدة للمربين واستغلال التجار لهم في مناطق شرق وغرب الفرات الخاضعة لسيطرة قوات النظام وقوات "قسد" على حد سواء.