حملة اعتقالات واسعة لـ"نظام الأسد" بحق الشبّان في حلب

مخابرات "نظام الأسد" تشن حملة اعتقالات واسعة للشباب في حلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن قوات "نظام الأسد" اعتقلت عشرات الشبّان مِن أحياء مدينة حلب الخاصعة لـ سيطرة "النظام"، بهدف إلحاقهم بالخدمة العسكرية "الإلزامية" وزجّهم في صفوف قواته.

وقالت "بوابة حلب" على صفحتها في "فيس بوك"، إن الشرطة العسكرية التابعة لـ"نظام الأسد" في مدينة حلب اعتقلت، مساء يوم الجمعة الفائت، أكثر مِن 80 شاباً تتراوح أعمارهم بين الـ 18 - 22 عاماً، وساقتهم إلى مراكز احتجاز مؤقتة تمهيداً لـ نقلهم إلى "الثكنات العسكرية".

وأضافت البوابة، أن "الشرطة العسكرية" اعتقلت الشبّان مِن أحياء (سيف الدولة، الأنصاري، المشهد، الزبدية، الفردوس، بستان القصر، شارع النيل)، لافتةً أن مِن بين المعتقلين أربعة طلاب جامعيين يملكون تأجيلاً دراسياً للخدمة العسكرية.

وأشار ناشطون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن "الشرطة العسكرية والمخابرات الجوية للنظام" نصبوا قرابة 16 حاجزاً في تلك الأحياء، إضافةً لـ حواجز "طيّارة" (مؤقتة) في منطقتي (حلب الجديدة، وساحة سعد الجابري).

وسبق أن اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة لـ"نظام الأسد"، مطلع شهر تشرين الأول عام 2018، عدداً مِن الطلاب في جامعة حلب، بتهمة التخلّف عن أداء "الخدمة العسكرية الإلزامية" في صفوف قوات النظام.

وتشن قوات النظام - بشكل مستمر - حملات اعتقال واسعة تطال الشباب في عموم مناطق سيطرتها، خاصة في المناطق التي عقدت فيها "مصالحات وتسويات" مع الفصائل العسكرية (المعارضة)، خلال العام المنصرم، وذلك بهدف سوق الشباب لـ"التجنيد الإجباري" (الإلزامي والاحتياطي).

الجدير بالذكر، أن "نظام الأسد" خدع جميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" ولـ تسوية أوضاعهم في مناطق سوريّة عدّة، خاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد"، كما اعتقل آخرين بحملات مداهمة بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم