وفاة رجل وابنه غرقاً في نهر العاصي شمال غربي سوريا

تاريخ النشر: 23.05.2021 | 10:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي رجل وابنه إثر غرقهم قبل أيام في مياه نهر العاصي بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأعلنت منظمة الدفاع المدني عبر صفحتها في فيس بوك، أن فرق الغطس التابعة لها انتشلت أمس السبت، جثة الطفل عدي زياد الناصر (12 عاماً) من مياه نهر العاصي بريف مدينة سلقين غربي إدلب، في حين تستكمل عملها في البحث عن والد الطفل.

وقالت المنظمة إن الأب وطفله غرقا قبل ثلاثة أيام في النهر، لكن ضعف الرؤية وطول المسافة أخّر العثور عليهما، ليرتفع بذلك عدد المدنيين الذين قضوا غرقاً خلال الأيام العشرة الماضية إلى 5 بينهم طفلان.

وناشدت المنظمة المدنيين لعدم السباحة في نهر العاصي أو في بحيرة (ميدانكي) وسواقي المياه في عفرين كونها غير صالحة للسباحة وخطرة جداً.

وحذرت من محاولة إنقاذ أي غريق مهما كانت صلة القرابة، وأكدت على ضرورة طلب المساعدة وتأمين وسائل الأمان في حال وجود شخص متمرس على الإنقاذ، إضافة إلى إخبار فرق الدفاع المدني السوري بأسرع ما يمكن.

والجمعة توفي الطفل عمر أحمد الحمادي (13 عاماً) وشقيقه ديبو (19 عاماً)، عقب غرقهما في ساقية مياه كمروك التابعة لبحيرة ميدانكي في عفرين شمالي حلب، حيث غرق الطفل أولاً، وحاول شقيقه إنقاذه لكنه غرق أيضاً.

وسبق أن سُجّلت حالتا غرق في بحيرة ميدانكي الأسبوع الماضي، حيث انتشلت فرق الدفاع المدني في 15 أيار الحالي، جثة الشاب عهد تدبير (24 عاماً)، وهو مهجّر من حمص، عقب غرقه بمياه بحيرة ميدانكي.

وفي صباح اليوم التالي عادت فرق الدفاع المدني لانتشال جثة أخرى غرقت في البحيرة ذاتها، تعود لشاب يُدعى فضل عبد الكريم (17 عاماً)، من نازحي بلدة كفرناها غربي حلب.

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%