رغم حملات التوعية غرقت طفلتان في نهر العاصي غربي إدلب

تاريخ النشر: 18.09.2020 | 15:40 دمشق

إدلب ـ خاص

غرقت طفلتان في نهر العاصي غربي إدلب، وتمكن الدفاع المدني من إنقاذ ثلاثة مدنيين من الغرق، على الرغم من التحذيرات المستمرة من خطورة السباحة في الأنهار والمسطحات المائية.

ونشر الدفاع المدني عبر صفحته على الفيسبوك ،أمس الخميس، أنه "على الرغم من التوعية والتحذير من خطر السباحة بالأنهار والبحيرات في الشمال السوري، توفيت اليوم، طفلتان غرقاً في نهر العاصي غربي إدلب، وتمكنت فرقنا من إنقاذ  ثلاثة مدنيين، ليرتفع بذلك عدد الوفيات غرقاً منذ بداية أيلول الحالي إلى 8 مدنيين".

وأضاف الدفاع المدني، "إننا طلبنا من الأهالي الابتعاد قدر الإمكان عن السباحة في المسطحات المائية وخاصة الأطفال، واتخاذ تدابير السلامة الممكنة لعدم حدوث حالات غرق".

وقال مراسل موقع تلفزيون سوريا، يبلغ عمر الفتاتين اللتين غرقتا في نهر العاصي 15 عاماً و 10 أعوام، وغرقتا في منطقة عين الزرقا، مشيرا إلى أنهما تنحدران من قرية الحمامة شمالي جسر الشغور.

 

وأوضح مراسلنا، أن الفتاتين من عائلة واحدة وليستا بشقيقات، وهما طفلتا مصطفى عقيل اسقاطي، وحسين عقيل اسقاطي.

وانتشل فريق الدفاع المدني، يوم الجمعة الماضي، جثة الشاب محمد دغيم (18 عاماً)، إثرغرقه في مياه نهر عفرين بريف حلب الشمالي.

اقرأ أيضاً: ارتفاع مستمر.. وفاة 6 أشخاص غرقاً في الشمال السوري خلال 10 أيام

اقرأ أيضاً: غرق 4 شقيقات في نهر الفرات شرقي دير الزور

وغرق شاب في، العاشر من الشهر الجاري، في نهر الفرات بمنطقة جرابلس شرقي حلب، وسبقتها حالة غرق أخرى لشاب في بحيرة ميدانكي بريف عفرين، ليضافا إلى قائمة طويلة من ضحايا هذا العام الذين غرقوا في المسطحات المائية في محافظتي إدلب وحلب.

وكان الدفاع المدني نبه الأهالي إلى أخذ احتياطات الأمن والسلامة أثناء السباحة مثل اصطحاب دولاب وأدوات طفو وإلى عدم السباحة بشكل فردي وخاصة في الأماكن التي يوجد فيها تيارات قوية.

وسبق أن سجل الدفاع المدني 95 حالة وفاة سابقة في ريفي حلب وإدلب بين عامي 2018 و2019 عبر إحصاءات نشرها في موقعه الرسمي، مشيراً إلى أن بين الوفيات 23 طفلاً و12 امرأةً.