معدلات دخول اللاجئين إلى أوروبا تنخفض لأدنى مستوى منذ سبع سنوات

تاريخ النشر: 09.01.2021 | 06:57 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

قالت وكالة الحدود وخفر السواحل التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس"، إن عدد محاولات اللاجئين دخول الاتحاد الأوروبي دون تصريح انخفض إلى أدنى مستوى له منذ سبع سنوات في العام 2020.

وأوضحت "فرونتكس"، في بيان صحفي، أنها سجّلت نحو 124 حالة عبور غير قانوني للحدود خلال العام 2020، بانخفاض قدره 13 % عن العام 2019.

وأضافت أن الرقم هو الأقل منذ العام 2013، مرجحّة أن يكون السبب هو قيود الإغلاق التي فرضتها دول الاتحاد الأوروبي لمواجهة انتشار فيروس "كورونا".

وعلى الرغم من ارتفاع أعداد اللاجئين بداية العام 2021، إلا أن مسار الهجرة في شرق البحر المتوسط شهد أكبر انخفاض في عدد اللاجئين، حيث انخفض أكثر من 75 %، كما انخفض عدد المعابر الحدودية غير الشرعية في منطقة غرب البحر المتوسط بمقدار 29 %.

ووفقاً للوكالة الأوروبية، فإن معظم الأشخاص الذين حاولوا دخول الاتحاد الأوروبي خلال العام الماضي كانوا من السوريين، يليهم المغاربة والتونسيون والجزائريون.

وتشير بيانات "فرونتكس" إلى أن الذكور يشكّلون النسبة الأكبر من إجمالي عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى أوروبا في العام 2020، حيث تشكل النساء نسبة 1 / 10، بينما كانت النسبة في العام 2019 1 / 4.

وانخفضت نسبة الأطفال بين اللاجئين، حيث كان واحداً من كل 10 مهاجرين يقل عمره عن 18 عاماً خلال العام 2020، بينما كانت النسبة 23 % في العام 2019.

 

IBC_january_map.prop_750x.24e6195999.png
بيانات "فرونتكس" لمعدلات دخول اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال العام 2020

 

في مقابل ذلك، قالت "فرونتكس" إن عدد المعابر من دول في شمال أفريقيا عبر البحر المتوسط تضاعف بمعدل ثلاث مرات تقريباً، ليصل إلى 35.600، ما يجعله أكثر طرق الهجرة نشاطاً في أوروبا خلال العام الماضي.

كما ارتفع عدد المعابر من غربي أفريقيا إلى جزر الكناري الإسبانية في المحيط الأطلسي ثمانية أضعاف خلال العام 2020، ليصل إلى 22.600، وهو أعلى مستوى منذ العام 2009، بحسب "فرونتكس".

اقرأ أيضاً: دير شبيغل: فرونتكس تكتمت على إعادة اليونان للاجئين إلى تركيا

من جهة أخرى، تواجه وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية "فرونتكس" اتهامات من منظمات حقوقية تتعلق بعمليات إعادة طالبي لجوء عبر البحر بين اليونان وتركيا.

وقالت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، إن مدير وكالة "فرونتكس"، فابريس ليجيري، على علم بعمليات إعادة اليونانيين للاجئين إلى المياه التركية ببحر إيجه، ولكنه تكتم على ذلك.

وأوضحت المجلة أنها وصلت لوثيقة من المراسلات الداخلية للوكالة المذكورة، تؤكد أن اليونان أعادت عددًا من اللاجئين غير النظاميين بشكل غير قانوني إلى المياه الإقليمية التركية، بعلم "فرونتكس".

اقرأ أيضاً: "الكتاب الأسود": توثيق الانتهاكات بحق اللاجئين على طريق البلقان

وفي تشرين الأول الماضي، أثارت اتفاقية وقعها الاتحاد الأوروبي لصالح "فرونتكس"، بقيمة 100 مليون يورو مع عملاق تصنيع وبيع الطائرات "إيرباص" وشركتي تصنيع أسلحة إسرائيليتين، لتصنيع وتسيير طائرات بلا طيار، سيتم إطلاقها فوق المتوسط لرصد المهاجرين غير الشرعيين.

وأثار الكشف عن استخدام "فرونتكس" للطائرات بلا طيار، انتقادات للاتحاد الأوروبي، حيث وُجهّت له اتّهامات بتجنّب مسؤوليته القانونية في إنقاذ حياة المهاجرين العالقين في البحر.

وقال عضو البرلمان الألماني عن حزب "الخضر"، إريك ماركوارت "لا يوجد التزام على الطائرات بلا بأن تكون مجهزة بأجهزة إنقاذ أو أن تجري عمليات إنقاذ"، موضحاً "السفن هي بالضبط ما نفتقر إليه في الوقت الحالي".

وبحسب المسؤولة في مركز "تحليل بيانات المهاجرين العالمي"، مارتا سانشيز ديونيس، فإنه تم تحديد جنسية 497 غريقاً سورياً حتى نيسان 2019، بينهم 219 على الأقل في شرقي البحر المتوسط، و278 في المنطقة الوسطى من البحر المتوسط، وفق وكالة "الأناضول" التركية.

وأضافت أنه خلال الفترة نفسها، تم تسجيل وفاة 298 سورياً، في أثناء محاولة عبورهم إلى دول الاتحاد الأوروبي براً، كما تم تحديد غرق 67 طفلاً سورياً خلال الفترة نفسها، 53 منهم في شرقي البحر المتوسط، و14 في وسط البحر المتوسط.

اقرأ أيضاً: طائرات بلا طيار لرصد المهاجرين في المتوسط

 

من هي "فرونتكس"؟

تأسست "فرونتكس" في العام 2005 تحت اسم "الوكالة الأوروبية لإدارة التعاون التشغيلي على الحدود الخارجية"، وهي المسؤولة في المقام الأول عن تنسيق جهود مراقبة الحدود، ولدى الوكالة حالياً أكثر من 800 موظف، وميزانية سنوية تبلغ حوالي 450 مليون يورو.

وعقب بدء تدفق اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2015، اقترحت المفوضية الأوروبية تحويل "فرونتكس" إلى "وكالة حرس الحدود والسواحل الأوروبية"، وأيد المجلس الأوروبي الاقتراح.

ويقع مقر الوكالة في العاصمة البولندية وارسو، ومهمتها مراقبة الحدود في منطقة "شنغن" الأوروبية، بالتنسيق مع حرس الحدود وحرس السواحل في دول الاتحاد الأوروبي.

وتنشر "فرونتكس" حرس الحدود والسواحل، إلى جانب إرسال سفن دوريات وطائرات وسيارات دوريات وغيرها من المعدات إلى دول الاتحاد الأوروبي للمساعدة في إدارة الحدود.

 

 

اقرأ أيضاً: منظمات دولية تطالب اليونان بالتحقيق في انتهاكات ضد اللاجئين

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين