مصرف سوريا المركزي: نعمل على إعادة سعر الصرف لمستويات "توازنية"

تاريخ النشر: 14.02.2021 | 21:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدر مصرف سوريا المركزي في دمشق، اليوم الأحد، بياناً طالب فيه المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية بالتصدي لما سمّاه "الشائعات التي تستهدف التهويل للتخلي عن العملة الوطنية".

وجاء في البيان المنشور على حساب المصرف المركزي في فيس بوك، أن المصرف اتخذ "مجموعة من الإجراءات للتدخل في سوق القطع الأجنبي في محاولة إلى إعادة الاستقرار وتحقيق التوازن فيه، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية" على حد زعمه.

اقرأ أيضاً: "مصرف سورية" يبدأ التعامل بورقة نقدية من فئة 5000 ليرة سورية|صور

وأضاف أن "هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والضابطة العدلية، نفذت العديد من المهمات في مختلف المحافظات وتحديداً محافظات دمشق وحماة وحلب، والتي أسفرت عن وضع يدها على مجموعة من الشركات والجهات التي تعمل بالمضاربة على الليرة السورية، وتم مصادرة كميات كبيرة من الأموال بالليرات السورية والدولار الأميركي".

اقرأ أيضاً: ارتفاع الأسعار سبق طرح الـ 5000 و"المركزي" يدرس طباعة الـ 10000

وأكد البيان على استمرار المصرف المركزي بما وصفها "عملية تدخل متعددة الأوجه وصولاً إلى إعادة سعر الصرف في سوق القطع إلى مستويات توازنية سابقة" بحسب تعبيره، مطالباً المواطنين بـ "الوعي والوقوف إلى جانب إجراءاته في التصدي لمحاولات استهداف الليرة السورية".

وطلب المصرف في ختام بيانه من المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية عدم الانجرار "خلف الشائعات التي رافقت طرح فئة الخمسة آلاف ليرة، والتي تستهدف التهويل للتخلي عن العملة الوطنية" على حد تعبيره.

 

 

اقرأ أيضاً: وزيرة اقتصاد سابقة: أهم عامل لارتفاع الأسعار هو طرح فئة الـ 5000

وكان مصرف سوريا المركزي قد طرح الشهر الفائت عملة ورقية جديدة من فئة الـ 5 آلاف ليرة سورية، وقال إن العمل بها "بات متاحاً".

ولفت إلى أن الورقة النقدية الجديدة تمت طباعتها قبل عامين كإجراء لتأمين احتياجات السوق من جميع فئات الأوراق النقدية، مشيراً إلى أن هذه الفئة ستضمن تسهيل المعاملات النقدية وتخفيض كلفها وإسهامها في مواجهة آثار التضخم التي حدثت خلال السنوات الماضية.

وأضاف أنها ستخفّض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية بسبب ارتفاع الأسعار خلال سنوات الحرب والحصار، وزعم أنها ستسهل التخلص التدريجي من الأوراق النقدية التالفة ولا سيما أن الاهتراء قد تزايد خلال الآونة الأخيرة، وفق قوله.

اقرأ أيضاً: وزيرة الاقتصاد السابقة: طرح فئة 5000 ليرة سيزيد الوضع المعيشي سوءا

وقالت وزيرة الاقتصاد السابقة في حكومة النظام، لمياء عاصي، أمس السبت إن هناك عدة عوامل أدت إلى ارتفاع الأسعار الأخير، لكن العامل الأهم هو طرح فئة الـ 5 آلاف ليرة سورية.

وانتقدت عاصي قبل أيام التصريحات اليومية لحكومة النظام، مؤكدةً أنها مؤشر على تراجع موارد الدولة، واعتبرت أن الإجراءات التي تتخذها هذه الحكومة في تعاملها مع الأزمة الاقتصادية والمعيشية، تشجع على مزيد من الفوضى في الأسواق.

وحول طرح المركزي للعملة الورقية الجديدة في الأسواق مقابل سحب العملة التالفة، علّقت عاصي بالقول إن "هذا لن يزيد الكتلة النقدية الموجودة في السوق، ولن تؤثر هذه الخطوة في سعر الصرف أو أسعار السلع، بل سوف تجعل الوضع المعيشي يزداد سوءاً".

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي: لن تعود قيمة الليرة السورية كما كانت في السابق

 

اقرأ أيضاً: وزيرة الاقتصاد السابقة: إجراءات الحكومة تشجع على زيادة الفوضى