مستهدفة منازل المدنيين بالدبابات.. قوات النظام تتقدم نحو طفس غربي درعا

مستهدفة منازل المدنيين بالدبابات.. قوات النظام تتقدم نحو طفس غربي درعا

درعا
دبابة لقوات النظام بريف مدينة درعا ـ رويترز

تاريخ النشر: 06.08.2022 | 11:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت وسائل إعلام محلية، إن قوات النظام السوري تحاول التقدم باتجاه الأحياء الجنوبية لمدينة طفس غربي درعا.

وأفاد موقع "تجمع أحرار حوران" ، اليوم السبت، أن المحاولة هذه تأتي وسط استهداف منازل المدنيين بالدبابات والرشاشات الثقيلة.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، إن "عناصر سابقين في الجيش الحر يصدون محاولة تقدم لقوات النظام قرب مدينة طفس". 

وكانت لجنة درعا البلد المركزية قد حلت نفسها أول أمس الأربعاء، وأعلن عدد من أعضائها عدم التزامهم بأي اتفاقات أقرت سابقاً مع النظام، وأن العمل متروك للجهود العشائرية بمفاوضة النظام وكل وجيه أو شيخ عشيرة مسؤول عن أبناء عشيرته.

وقال مصدر مطلع لموقع تلفزيون سوريا إن "اللجنة اصطدمت برفض شيوخ وعشائر حي درعا البلد فيما يخص تفاوض اللجنة المركزية باسمهم وتسليم أي شخص للنظام أو المطالبة بخروجه إلى الشمال السوري ضمن المفاوضات مع اللجنة الأمنية والعسكرية".

عناصر النظام السوري تهدد بحرق قرية

وهدد عناصر من أجهزة أمن النظام السوري، أهالي قرية البكار في ريف درعا الغربي، بحرق قريتهم بمن فيها وتدمير منازلها، وذلك خلال حملة مداهمة نفذها النظام أمس الجمعة، بحسب مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا.

وبحسب المصدر نفسه فإن أكثر من خمس سيارات عسكرية تحمل مضادات أرضية اقتحمت البلدة ودهمت العديد من المنازل على الطريق الواصل إلى بلدة الجبيلية.

ونجم عن حملة المداهمة هذه، اعتقال 6 مواطنين من قرية البكار، بينهم رجل يبلغ من العمر 60 عاماً، بحسب موقع "تجمع أحرار حوران".

تأتي هذه الحملة بعد انفجار عبوة ناسفة صباح الجمعة بسيارة إطعام تابعة لقوات النظام، مما أدى إلى إصابة ضابط برتبة ملازم أول بالإضافة إلى إصابة عدد من العناصر وذلك بين بلدتي البكار والجبيلية غربي درعا، حيث تتبع المركبة العسكرية لـ "الفرقة الخامسة عشر/ اللواء 112" الذي يسيطر على تلك المنطقة.

تعزيزات عسكرية

من جانب آخر استقدمت قوات النظام مزيدا من التعزيزات العسكرية باتجاه مدينة درعا، إذ رصد ناشطون أكثر من 8 سيارات عسكرية نوع زيل وعربة BMB وسيارات مزودة بمضادات أرضية.

 وشوهدت هذه التعزيزات بالقرب من بلدة عتمان عند تل الخفان وعلى الطريق الواصل بين مدينة طفس غربي درعا ومركز المحافظة بالقرب من "تل السمن".
كما نصبت قوات النظام عدة حواجز عسكرية بالقرب من منطقة الري بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا، وذلك بعد أقل من شهر على قيام قوات النظام بتعزيز حاجز الري بشكل كبير، إذ يعتبر أكبر ثكنة عسكرية في المنطقة.

وفي مدينة طفس غربي درعا والتي شهدت تصعيدا عسكريا أخيرا، فلا تزال قوات النظام التي تمركزت جنوبي المدينة تعمل على ترويع الأهالي وترهيبهم، عبر إطلاق رشقات نارية باتجاه بساتينهم ومحاصيلهم الزراعية في ظل غياب تام للتعهدات التي تقدم بها الوفد الروسي والتي تنص على وقف إطلاق النار وإعادة الهدوء والاستقرار للمنطقة.
ووفق المصادر فقد أقدمت قوات النظام المتمركزة في محيط المدينة على سرقة ممتلكات لمزراعين من المدينة، على الرغم من الوعود التي تقدم بها محافظ درعا بالاستجابة لمطالب الأهالي التي تتضمن إبعاد نقاط قوات النظام عن مزارع المدنيين وممتلكاتهم والتي لم ينفذ منها شيء حتى الساعة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار