محافظ الحسكة يتهم الولايات المتحدة بسرقة 150 ألف برميل نفط يوميا

تاريخ النشر: 26.03.2021 | 10:07 دمشق

آخر تحديث: 26.03.2021 | 11:28 دمشق

إسطنبول - متابعات

اتّهم محافظ الحسكة التابع لنظام الأسد، غسان خليل، الولايات المتحدة الأميركية بسرقة ما بين 140 إلى 150 ألف برميل نفط يومياً من حقول النفط السورية الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في محافظتي الحسكة ودير الزور.

وفي تصريحات نقلتها وكالة "سبوتنيك" الروسية، قال خليل إن "الاحتلال الأميركي بالتعاون مع أعوانه من مسلحي قسد، مستمرون بسرقة النفط والغاز السوري، مع نهب كميات كبيرة من القمح وتهريبها عبر المنافذ غير الشرعية باتجاه إقليم شمال العراق، ومنها ما يتم تمريره إلى مناطق سيطرة تنظيم جبهة النصرة والفصائل التركمانية في إدلب وشمالي سوريا، عبر الأراضي التركية".

وأضاف أن "الاحتلال الأميركي وأعوانه يعملون ضمن ما يسمى قانون قيصر الجائر، الذي يهدف إلى إذلال الشعب السوري بلقمة عيشه وسرقة ثرواته الطبيعية"، مشيراً إلى أنهم "يقومون بتهريب النفط المسروق عبر المنافذ الحدودية غير الشرعية مع إقليم شمال العراق، إضافة إلى سرقته شبه اليومية للقمح السوري من محافظة الحسكة، التي تعتبر الشجرة المثمرة لسوريا".

وأوضح محافظ الحسكة أن معلومات مؤكدة تشير إلى وجود خزانات في منطقة طراميش، القريبة من نهر دجلة في مدينة المالكية في أقصى شمال شرقي الحسكة، يتم عبرها تهريب النفط المسروق باتجاه الأراضي العراقية، مبيناً أن كميات أخرى تدخل إلى مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري.

وفي وقت سابق، كشف وزير النفط والثروة المعدنية في حكومة نظام الأسد، بسام طعمة، أن الخسائر الإجمالية لقطاع النفط في سوريا، المباشرة وغير المباشرة، تجاوزت 92 مليار دولار.

وأضاف طعمة أن "المناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال الأميركي تحوي على ما يزيد على 90 % من الاحتياطي النفطي لسوريا"، وفق ما نقلت عنه قناة "الإخبارية" التابعة للنظام.

وأشار إلى أن "الأميركيين وأتباعهم يتصرفون تصرف القراصنة في استهداف الثروة النفطية السورية، وبواخر الإمدادات إليها".

 

وكان وزير النفط في حكومة النظام قال، خلال مناقشة أداء وزارته أمام أعضاء مجلس الشعب مطلع شباط الماضي، أن الخسائر المباشرة التي لحقت بالمعدات في القطاع النفطي بلغت 19.3 مليار دولار، منها 3 مليارات قيمة الأضرار التي ألحقها طيران "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، وأما الخسائر غير المباشرة فبلغت 72 مليار دولار.

وأضاف أن الإنتاج اليومي من النفط في العام الماضي بلغ 89 ألف برميل، وقال إن 80 ألفاً منها "تمت سرقتها، أي أن إنتاج المنطقة الشرقية كله كان يسرق"، حسب زعمه.

وأوضح أن إنتاج الغاز الخام يومياً بلغ 14.5 مليون متر مكعب، وبلغ وسطي تكرير المشتقات النفطية في المصافي 130 ألف برميل، وأشار إلى أن سوريا بحاجة إلى تكرير 250 ألف برميل، ولفت إلى أن "العمل جار على استكمال تأهيل وحدة القوى بمصفاة بانياس وتغطية حاجة السوق المحلية من البنزين وإنشاء محطات تعبئة آلية "روبوت" في المحافظات".

 

 

"الوطني الكردي" يتضامن مع درعا ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف اقتحامها
الأمم المتحدة تعرب عن قلق بالغ إزاء التصعيد في درعا وتدعو لوقف إطلاق النار
"جود" تدعو المجتمع الدولي للتدخل في درعا وتطالب روسيا بضبط الأمور
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%