مجهولون يغتالون عنصراً في "الأمن العسكري" غربي درعا

تاريخ النشر: 02.09.2020 | 16:56 دمشق

درعا - متابعات

اغتال مجهولون اليوم الأربعاء، مساعداً أوّلَ في صفوف قوات الأسد في مدينة نوى الخاضعة لسيطرة الأخير جنوبي سوريا.

ونقلت وكالة "نبأ" الإعلامية عن مصادرها، أن مجهولون أطلقوا النار على مسؤول قسم الدراسات في فرع الأمن العسكري التابع للنظام المساعد أول علي إبراهيم الملقب "أبو حيدر" أثناء مروره في أحد شوارع المدينة.

وينحدر "أبو حيدر" من محافظة دير الزور، ويعمل في صفوف الأمن العسكري كمسؤول دراسات للمنطقة الغربية من المحافظة.

وشهدت مدينة نوى إغلاق جزئي لجميع المحال التجارية في محيط منطقة المقبرة القديمة رافقه انتشار كثيف لقوات الأسد ودورياته في أحياء المدينة.

 

وبحسب الوكالة تُعتبر عملية الاستهداف هذه الأولى من نوعها في المدينة منذ سيطرة قوات النظام عليها منتصف تموز 2018 ويعود ذلك للوجود الكثيف للقطع العسكرية والدوريات الجوالة فضلاً عن انتشار حواجز على مداخلها.

وسبق أن قتل قيادي في ميليشيا "الفيلق الخامس" الذي شكّلته روسيا بريف درعا بهجوم لمجهولين، عليه في مدينة الحراك الخاضعة لسيطرة قوات النظام في محافظة درعا.

وشهد ريف درعا مؤخرا ارتفاعا في عمليات الاغتيالات التي تطول القياديين والعناصر في "الفيلق الخامس" الذي يعد الريف الشرقي معقله، حيث يتألف هناك من فصائل المعارضة "سابقا"، والتي أجرت تسوية مع النظام برعاية روسية، وخضع الريف الشرقي لعملية التسوية في عام 2018 بعد تدخل روسي جاء على إثر بدء قوات الأسد، وحلفائها عملية عسكرية بهدف السيطرة على محافظة درعا.