محاولة اغتيال أحد قادة الميليشيات الإيرانية في شرق درعا (صور)

تاريخ النشر: 19.08.2020 | 11:54 دمشق

آخر تحديث: 19.08.2020 | 12:37 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أُصيب القيادي السابق في "جيش العشائر" حسن منصور الرويضان بعيارات نارية ،أمس الثلاثاء، قرب بلدة بصر الحرير في ريف درعا الشرقي، والتي تعتبر المعقل الرئيسي للواء الثامن التابع للفيلق الخامس بقيادة "أحمد العودة".

وقال "تجمع أحرار حوران" إن مجهولين استهدفوا الرويضان بالرصاص في منطقة اللجاة شرقي مدينة بصر الحرير، ما أدى إلى إصابته وإصابة مرافقه.

وأوضح "التجمع" أن الرويضان المنحدر من قرية المسيكة في منطقة اللجاة، يقود مجموعة من أبناء منطقة اللجاة، تعمل لصالح إيران فيها، ويقوم بعمليات اغتيال وخطف وسرقة.

 

Hasan-al-Rwidan.jpeg
صورة للمدعو حسن منصور الرويضان بعد محاولة اغتياله-(رابطة أهل حوران)

وسبق أن سلم الرويضان لإيران جثث عناصر يتبعون للميليشيات الإيرانية وأخرى أفغانية، قتلوا على يد فصائل الجيش الحر في العام 2015 أثناء محاولتهم اقتحام المنطقة.

 

اقرأ أيضاً: تعرف إلى مواقع انتشار الميليشيات الإيرانية في سوريا (خريطة)

 

وتشهد محافظة درعا فلتاناً أمنياً وعمليات قتل واغتيال منذ سيطرة قوات النظام عليها في تموز عام 2018، طالت مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر ورؤساء مجالس محلية، ويتهم ناشطون أجهزة أمن النظام بهذه الاغتيالات.

وأغتال مجهولين في مدينة طفس في الـ 20 من شهر تشرين الثاني الماضي بالرصاص الحي حمدي الزعبي، الذي يعمل مع الأمن العسكري التابع لقوات النظام، والمنحدر من بلدة اليادودة.

وسبق أن أستهدف مجهولون بمدينة طفس في الـ19 من تشرين الثاني الماضي، عبر أعيرة نارية أبو كنان المتوالي، أحد المتعاونين مع ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني وحزب الله.