"مأخوذاً بجمال ثان".. قصائد جديدة للشاعر السوري مازن أكثم سليمان

"مأخوذاً بجمال ثان".. قصائد جديدة للشاعر السوري مازن أكثم سليمان

قصائد

تاريخ النشر: 21.01.2023 | 13:24 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

"مأخوذاً بجمالٍ ثانٍ" مجموعة شعرية جديدة للشاعر والناقد السوري مازن أكثم سليمان، من إصدار دار "خطوط" للنشر والتوزيع والترجمة في عمّان، وهي الثالثة له بعد "قبلَ غزالة النوم" (2006) و "بعدئذٍ قد تنجو المصافحات" (2021).

ويُمثل الديوان الجديد المرحلة الثانية في تجربة الشّاعر سليمان، وذلكَ بما يتعلّق بالجانب الزمني للكتابة الشعرية لا بتسلسل الطباعة أو النشر؛ إذ صيغت نصوص الديوان في الفترة اللاحقة لصياغة نصوص الديوان الأول للشاعر "قبل غزالةِ النّوم" التي كُتبت خلال الحقبة الممتدة بينَ الأعوام (1994- 2001)، ليخوض الشاعر تجربته في هذه المجموعة بدءاً من العام (2002) وحتَّى العام (2010)، وفق تقديم الناشر. 

وبناء على هذا التحقيب الزمني/ الفني تقوم آلية التجربة والتجريب في هذا الديوان على محورين رئيسين:

الأول: محاولة الاستمرار بما بدأه الشاعر في ديوانه الأول عبر عمله الذي كان أحد أهم العناصر الشاغلة فيه والمهيمنة عليه يكمن في تمثُّل التجارب الشعرية العربية والعالمية، ثم السعي الحثيث إلى تقديم صوتٍ خاص يعيد تخليق رؤى الحداثة وما بعد الحداثة تأسيساً على طموحه بمجاوزة الثنائية الحَدّية والتقليدية الراسخة -نسبياً- في الكتابات الشعرية العربية منذ خمسينيات القرن المنصرم، ومروراً بالسبعينيات؛ وهي ثنائية (شعر الرؤيا- الشعر اليومي)، فضلاً عن العمل على الانفتاح، قدر المستطاع، على التقنيات الفنية المركّبة والمتراكبة لـ (مشروع الكتابة). 

الثاني: محاولة الشاعر، في الوقت نفسه، تجاوُز مستويات عدو فنية وفكرية سادت في ديوانه الأول، وذلك بالتوازي مع نمو تجربته الحياتية والمعرفية ثقافياً وأكاديمياً وبما يتّصل، أيضاً، بمتطلبات التوازن الجمالي المُشتهى لديه بين مستجدات ثورة عصر الرّقميّات، وروح الانتماء إلى زمانيّة الشعر المطلَق (الصافي).

ديوان "مأخوذاً بجمالٍ ثانٍ" محاولة جادة لترك بصمة تجديدية أصيلة في الفضاء الشعري، وتجربة فنية وفكرية تطمح إلى ملامسة المجاوزة والخصوصية والاختلاف.

سيرة

مازن أكثم سليمان، ناقد وشاعر سوري، من مواليد محافظة اللاذقية عام 1976. يحمل إجازة في اللغة العربية وآدابها من جامعة تشرين في اللاذقية في العام 2001، ونال درجة الدكتوراه في الدراسات الأدبية عن جامعة دمشق.

يكتب الشعر والدراسات النقدية، وينشر في العديد من الصحف والدوريات. 

فاز سليمان بجائزة الطَّيِّب صالح العالَميّة للإبداع الكتابيّ وذلك في محور الدراسات النقدية عن مخطوط كتابه المعنون “انزياح أساليب الوجود في الكتابة الإبداعيّة بينَ مُطابَقات العولمة واختلافاتِها”، محققاً المركز الثاني في هذه المسابقة التي تعتبر واحدة من أبرز  المسابقات العربية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار