لوموند: الأسد يقود تجارة الكبتاغون في الشرق الأوسط

تاريخ النشر: 24.01.2022 | 07:24 دمشق

آخر تحديث: 24.01.2022 | 10:56 دمشق

إسطنبول- متابعات

تحت عنوان "الأسد يقود تجارة الكبتاغون في الشرق الأوسط" نشرت صحيفة لوموند الفرنسية أمس الأحد، تقريراً كشفت فيه عن تاريخ استحواذ النظام السوري على تصنيع وتجارة المخدرات منذ تدخّل حافظ الأسد في الحرب الأهلية اللبنانية 1976 وصولاً إلى اليوم.

وركّز التقرير على اهتمام نظام بشار الأسد بتصنيع وتجارة حبوب الكبتاغون بشكل خاص من بين بقية أنواع المخدرات، مشيراً إلى أن "بشار الأسد طوّر الإنتاج الصناعي لمادة الإمفيتامين (الكبتاغون) في سوريا، بهدف الالتفاف على العقوبات الدولية وترسيخ شبكات الولاء له" بحسب الصحيفة.

وجاء في التقرير: الجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب، والمجازر المنظمة، والاغتصاب الممنهج، وحملات الاختفاء القسري، وطرد مجموعات سكانية بأكملها، والقائمة طويلة من الجرائم المنسوبة بالفعل إلى بشار الأسد.

واقتناعا منه بإفلاته من العقاب، أضاف الدكتاتور السوري الآن جريمة الإنتاج الضخم والتسويق العدواني للمخدرات. أصبحت الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بالفعل منطقة الإنتاج الرئيسية للكبتاغون، وهو مادة الأمفيتامين التي تعد المملكة العربية السعودية أكبر سوق لها في العالم. ومن ثم فإن الشبكات التابعة لنظام الأسد هي المسؤولة، وخاصة من لبنان، عن نقل شحنات هذا المخدر إلى شبه الجزيرة العربية.

حافظ الأسد.. الحشيش والهيروين من لبنان

عندما أرسل حافظ الأسد جيشه لاحتلال جزء كبير من لبنان عام 1976، لم يضع الوقت في عثوره على الحشيش المزدهر بالفعل في سهل البقاع اللبناني، ثم شجع على تنمية زراعة الخشخاش هناك. إنشاء مختبرات لتحويل الأفيون المنتج محلياً إلى هيروين تحت سيطرة الجيش السوري المحتل.

إن أباطرة نظام الأسد الذين يديرون هذه التجارة بأرباح كبيرة يجندون لهذا الغرض في سوريا عصابات يلقبون بـ "الشبيحة". اللواء علي دوبا، رئيس المخابرات العسكرية، يترأس عملياً هذا "الكارتل"، قبل أن يتم تهميشه من قبل بشار الأسد، الذي خلف والده حافظ في عام 2000، كزعيم مطلق لسوريا. أدى انسحاب الفرق العسكرية السورية من لبنان عام 2005، تحت ضغط شعبي، إلى إنهاء دورة المافيا الأولى من الدكتاتورية السورية.

بشار الأسد.. التحوّل إلى الكبتاغون

بدأت دورة ثانية قبل بضع سنوات، وهذه المرة في الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة نظام الأسد. تم تعديل العرض في هذه الحالة وفقًا للطلب القوي جدًا على الكبتاغون في المملكة العربية السعودية، حيث لا يمكن إنكار شعبية هذا الإمفيتامين.

ويشار إلى أن هذه المادة الاصطناعية، التي تعتمد في البداية على (الفينتيلين)، باسم "أبو الهلالين" بسبب وجود حرفي C بشكل متصالب محفورة على حبة الكبتاغون، والتي تشكل علامتها التجارية. ترافق نزولها إلى جحيم الميليشيات السورية مع ازدهار ورش تصنيع الكبتاغون المحلية، لتزويد المقاتلين بالمنشطات الاصطناعية أولاً، ثم ضمان مصدر عملة أجنبية للقوات المحلية. وفي هذا السياق طور جهاديو داعش صناعة الكبتاغون الخاصة بهم، والتي يتم تهريبها إما إلى تركيا أو إلى المناطق الموالية للأسد. لكن استعادة نظام الأسد للأراضي، بمساعدة كبيرة من سلاح الجو الروسي، وسيطرة الميليشيات الموالية لإيران على الأرض، يضعه اليوم كزعيم بلا منازع للكبتاغون على نطاق إقليمي.

ماهر الأسد في المقدمة

دفعت العقوبات الدولية المفروضة على نظام الأسد إلى اتباعه سياسة استباقية لإنتاج وتسويق الكبتاغون. تقع المسؤولية التنفيذية على عاتق الأخ الأصغر لرئيس النظام، اللواء ماهر الأسد، رئيس الفرقة الرابعة (الحرس الجمهوري) المتورطة في العديد من عمليات القتل والانتهاكات. تتم حماية ورش إنتاج الكبتاغون من قبل جنود سوريين يرتدون الزي العسكري، حتى لو تم تركيبهم في منطقة عسكرية مع تقييد الوصول. تسمح الشبكة المحكمة من حواجز الفرقة الرابعة في جميع أرجاء الأراضي الخاضعة لسيطرة النظام بالتداول السلس لشحنات الإمفيتامين.

تحقيق نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الشهر الماضي يعيّن اثنين من مستغلي الحرب سيّئي السمعة بوصفهما الناقلين "المدنيين"  الرئيسين لمثل هذا الاتجار: أحدهما، عامر خيتي، تمت مكافأته على خدماته المخلصة بمقعد كنائب خلال "الانتخابات التشريعية" في تموز 2020؛ أما الثاني، فهو خضر طاهر،  إذ منحه بشار الأسد وسام الاستحقاق!

هذا الانقلاب في المافيا مكّن بشار الأسد، بدعم قوي من شقيقه ماهر، من إدارة التوترات التي هزت مؤخرًا الدائرة الحاكمة، مع الطموحات التي أبدتها أسماء الأسد، وانتفاضة غير مسبوقة لـ إبراهيم مخلوف (ربما يقصد التقرير "عمار إبراهيم مخلوف" مدير الموانئ في سوريا) قريب الرئيس. تم تعزيز العلاقات الوثيقة بالفعل بين الدكتاتورية السورية وحزب الله اللبناني بسبب الحاجة إلى تصدير الكبتاغون من لبنان إلى المملكة العربية السعودية.

ونتيجة غضب السعودية من تزايد عدد مضبوطات الإمفيتامين المموهة بالفواكه والخضروات من لبنان، قررت في نيسان الماضي فرض حظر على الواردات الزراعية من هذا البلد. ثم عاد النظام السوري إلى الحدود الأردنية التي كانت فور إعادة فتحها في آب 2021 مسرحًا لمحاولات تسلل لشحنات كبتاغون كبرى. حتى إنه تم إسقاط طائرة بدون طيار محملة بالإمفيتامينات بعد مغادرتها الفضاء السوري.

ويوم الأحد الماضي قتل ضابط أردني في اشتباك مع مهربين سوريين. تقدر السلطات الأردنية أن خُمس الأدوية المتجهة إلى المملكة العربية السعودية يمكن استهلاكها في الأردن في أثناء العبور، وهو احتمال كارثي لدولة كانت حتى الآن خالية من المخدرات.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول: من الواضح أن ثني نظام الأسد عن متابعة أو حتى تكثيف مثل هذا المرور المربح سوف يتطلب المزيد. يمكن للطاغية السوري على أي حال أن يتباهى بتحويل بلاده إلى أول دولة مخدرات جديرة بهذا الاسم في الشرق الأوسط.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟