للعراقيين فقط.. نظام الأسد يستأنف "السياحة الدينيّة" في سوريا

تاريخ النشر: 22.02.2021 | 08:49 دمشق

إسطنبول - متابعات

وافقت وزارة الداخلية في حكومة نظام الأسد، أمس السبت، على السماح لـ مجموعات "السياحة الدينية" بالدخول إلى سوريا، ومِن الجنسيّة العراقية فقط.

وقال مدير الشركة السوريّة للسياحة والنقل فايز منصور - في تصريح لـ صحيفة "الوطن" الموالية - إنّ وزارة الداخلية وافقت على دخول مجموعات سياحية دينية قادمة بقصد زيارة العتبات المقدسة في سوريا، ومن الجنسية العراقية فقط (حالياً)".

وأضاف "منصور" أنّ "التعليمات التنفيذية لـ تطبيق القرار ستصدر خلال أيام قليلة وخاصة فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية حول فيروس كورونا، من قبل وزارة الصحة بالتعاون مع وزارتي السياحة والداخلية".

وأشار "منصور" إلى أنّ أعداد أفراد المجموعات السياحية ستكون قليلة وسيخضعون للحجر الصّحي إلى حين ظهور نتائج فحوص الـ"PCR" التي سيجرونها في سوريا.

11_4.jpg

يذكر أنّ فيروس كورونا - حسب مصادر محليّة - وصل إلى سوريا قادماً مِن العراق وإيران، شهر آذار 2020، وأدّى إلى وفاة وإصابة نحو 50 عنصراً مِن الميليشيات الإيرانية التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد في دير الزور.

اقرأ أيضاً: كورونا في سوريا.. 50 وفاة وإصابة بين الميليشيات الإيرانية

وشهد - حينها - معبر البوكمال (الحدودي مع العراق) شرقي دير الزور، توتراً مسلّحاً بين قوات النظام والميليشيات الإيرانية، بسبب إصرار الميليشيا على إدخال "زوّار شيعة" إلى سوريا، رغم الاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا.

ورغم إعلان نظام الأسد، مطلع العام المنصرم، تعليق الزيارات والرحلات مع العراق والأردن بما فيها "السياحة الدينية"، للحد مِن انتشار فيروس كورونا، إلّا قوافل "الزوّار الشيعة" والتي تضم في غالبيتها عناصر مِن الميليشيات الإيرانية، استمرت في العبور إلى سوريا.

اقرأ أيضاً.. هل ساهمت السياحة الدينية بنشر فيروس كورونا في سوريا؟